الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

يوميّات حالمة: شتاء بلا قصص

المصدر: "النهار"
هنادي الديري
هنادي الديري https://twitter.com/Hanadieldiri
يوميات حالمة.
يوميات حالمة.
A+ A-
بارد جداً. المشهد في الخارج بارد جداً. والمقهى ساحر. أراه من شباك غرفتي، هناك، على الضفة الثانية من مخيلتي. أختار طاولة هادئة. في زاوية بعيدة. اعتدتُ الاختباء في الزوايا. شتاء خالٍ من القصص. "شو هالقصاص". أمسكُ يدي لساعات قبل أن يُقبّلني للمرة الأولى. صبية أربعينيّة اختارت الزاوية مسرحها الجوّال. والدته علّقت ثوبها الأحمر على حبل الغسيل، فبدا أكثر شراسةً مع انعكاس ضوء القمر.
 
هذا المساء، ربحتُ ذكرياتي مع هذا المشهد البارد حتى الصقيع. كان هو غارقاً في ماضيه. عالقاً بين جدران قصصه التي ولّت مُستأذنة. وثوب والدته الأحمر بدا أكثر تأنقاً مما هو عليه في الواقع. تجاهلتُ التراجيديّة التي اختارها معطف أيامه. كنت مُنهمكة في تأمّل الثوب الأحمر وانعكاس ضوء القمر عليه. والنادل في المقهى الساحر، هناك، على الضفة الثانية من مُخيّلتي، مهذّب حتى البلادة. ابتسامته كاذبة، كابتسامتي وأنا أستمع إلى الرجل الذي أمسك يدي لساعات قبل أن يُقبّلني. أوهمه بأنني مُهتمة بماضيه المُزخرف بالمآسي. وأنا في الواقع، أتأمّل ثوب والدته الأحمر الطويل، الذي يبدو أقرب إلى ثوب راقصة، جامحة، تتغندر على إيقاع ضوء القمر. والمشهد في الخارج، بارد حتى الصقيع. شتاء بلا قصص. "شو هالقصاص".
 
 
 
هذا المساء، كسبتُ ذكرياتي مع فنجان القهوة الذي أحتسيه بهدوء خلف نافذة غرفتي الكبيرة. والمقهى القائم في الضفة الثانية من مخيّلتي، حميم. أنواره مُنخفضة. وهو ينتقل من موضوع إلى آخر. وابتسامتي تُصبح أكثر كذباً مع مرور ساعات الليل. والشرفة التي تحتضن ماضيه وكذبي يتقلّص حجمها بفعل عذابي وأنا مزروكة بين ماضيه ولامبالاتي بمعطف أيامه الممل. وثوب الراقصة الأحمر الطويل ينتقل على جسدي، وأنا أتحوّل فجأة حوريّة ترقص على إيقاع ابتسامتها المهذبة الكاذبة. بعض انكسار، هذا المساء. لقد كسبت ذكرياتي مع كل "نقطة ميّ" تستريح على النافذة. شتاء بلا قصص. "كتّر خير الله، بعد في" الماضي التراجيدي للرجل الذي كادت تعابير وجهي أن "تيبس" وأنا أوهمه بأنني مُهتمة بكل ما جرى معه في الطريق، لأتسلى به خلال هذا الشتاء الخالي من الحياة. وثوب والدته الأحمر الذي ترتديه عادةً لتنظّف المنزل، حوّلته ثوب راقصة جامحة، تتغندر فيه على إيقاع ابتسامتها الكاذبة.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم