السبت - 20 تموز 2024

إعلان

مودي يؤكّد في النمسا استعداده للعمل من أجل السلام في أوكرانيا

المصدر: أ ف ب
مودي والمستشار النمسوي يستعرضان حرس الشرف قبل اجتماع في مقر المستشارية في فيينا (10 تموز 2024، أ ف ب).
مودي والمستشار النمسوي يستعرضان حرس الشرف قبل اجتماع في مقر المستشارية في فيينا (10 تموز 2024، أ ف ب).
A+ A-
أكد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الأربعاء، خلال زيارة إلى فيينا أن بلاده والنمسا "مستعدتان" "لتقديم كل الدعم الممكن" من أجل "احلال السلام والاستقرار بسرعة" في أوكرانيا.

وقال مودي للصحافيين، خلال الزيارة الوحيدة لدولة في الاتحاد الأوروبي بعد تلك التي قام بها إلى روسيا الاثنين والثلثاء، إن "خسارة أرواح بريئة أمر غير مقبول أينما حدث".

واضاف "لا يمكن حل المشاكل في ساحة المعركة"، مشيراً إلى "مختلف النزاعات في العالم".

وأشار إلى أن "الهند والنمسا توليان أهمية كبيرة للحوار والديبلوماسية لاحلال السلام والاستقرار بسرعة".

وتحدث المستشار النمساوي كارل نيهامر، من جانبه، عن "الهدف المشترك" للبلدين حيال أوكرانيا والمتمثل في "سلام عادل ومستدام عملاً بميثاق الأمم المتحدة".

وشدد على "النفوذ" الكبير الذي تتمتع به الهند "أكبر ديموقراطية في العالم".

قال نيهامر إن بلاده التي تلتزم الحياد عسكرياً، قد تكون "مكاناً للحوار" لعقد "قمم مستقبلية حول السلام" مشيراً إلى أن "حكومته على اتصال دائم مع الاتحاد الأوروبي" لنقل وجهة نظره إلى الزعيم الهندي.

في الكرملين، قال مودي لـ "صديقه" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلثاء إن "الحرب لا يمكن أن تحل المشكلات... ويجب أن نجد وسيلة للسلام عبر الحوار".

ولم تعرب الهند قط عن ادانتها صراحة للهجوم الروسي.

وتأتي زيارة مودي، وهي الأولى لروسيا منذ الهجوم على أوكرانيا في شباط 2022، غداة سلسلة ضربات روسية مميتة على أوكرانيا.

وزيارة الدولة هذه إلى النمسا، المصادفة في ذكرى مرور 75 عامًا على إقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، هي الأولى لرئيس حكومة هندي منذ الزيارة التي قامت بها إنديرا غاندي في عام 1983.

وتنوي الهند والنمسا تعزيز تعاونهما في عدة مجالات، من ضمنها الاقتصاد والهجرة.

ومن المقرر أن يلتقي مودي بالرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين الأربعاء.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم