الإثنين - 19 نيسان 2021
بيروت 26 °

إعلان

واشنطن تقلل من بيان عن السعودية اليوم وأمير قطر اتصل بالأمير محمد بن سلمان

المصدر: النهار
الرئيس الاميركي جو بايدن وزوجته جيل في طريقهما إلى الطائرة الرئاسية في قاعدة أندروز الجوية بولاية ميريلاند السبت.(أ ف ب)
الرئيس الاميركي جو بايدن وزوجته جيل في طريقهما إلى الطائرة الرئاسية في قاعدة أندروز الجوية بولاية ميريلاند السبت.(أ ف ب)
A+ A-
قال الرئيس الأميركي جو بايدن، إن إدارته ستصدر إعلانا اليوم عن المملكة العربية السعودية عقب تقرير الاستخبارات الأميركية الذي خلص إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان وافق على قتل الصحافي جمال خاشقجي.
 
وواجهت إدارة بايدن بعض الانتقادات لا سيما مقال افتتاحي في صحيفة "الواشنطن بوست" جاء فيه، أنه كان يجب على الرئيس أن يكون أكثر صرامة مع ولي العهد، الذي لم يُعاقب على رغم إلقاء اللوم عليه في الموافقة على مقتل خاشقجي.
 
وردا على سؤال في شأن معاقبة ولي العهد، قال بايدن: "سيكون هناك إعلان الاثنين (اليوم) في شأن ما سنفعله مع السعودية بوجه عام".
لكن مسؤولا بالبيت الأبيض قال إن الإدارة الأميركية لن تتخذ إجراءات كبيرة. وأوضح "اتخذت الإدارة مجموعة كبيرة من الإجراءات الجمعة. الرئيس يشير إلى أن وزارة الخارجية ستقدم الاثنين المزيد من التفاصيل عن هذه الإجراءات (لكن) لا إعلانات جديدة".   
 
وفي تصريحات  لشبكة "سي إن إن" الاميركية للتلفزيون،  صرحت الناطقة باسم  البيت الابيض جين بساكي، ردا على سؤال عن سبب عدم فرض عقوبات على الأمير محمد بن سلمان،: "على مدار التاريخ، وحتى خلال حقبته الحديثة، امتنعت الإدارات الديموقراطية والجمهورية عن فرض عقوبات ضد قادة حكومات أجنبية تربطها معنا علاقات ديبلوماسية، بل وحتى في حال غياب العلاقات الديبلوماسية بيننا".
 
وقالت: "نعتقد أن ثمة أساليب أكثر فعالية لمنع تكرار ذلك في المستقبل وكذلك لإفساح المجال أمام العمل مع السعوديين في مجالات يوجد فيها الوفاق وتوجد فيها مصالح قومية للولايات المتحدة. هذا هو وجه الديبلوماسية".
 
وقُتل خاشقجي الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ويكتب أعمدة رأي في صحيفة "لبواشنطن بوست" تنتقد سياسات الأمير محمد على أيدي فريق من الأفراد المرتبطين بولي العهد السعودي في قنصلية السعودية بإسطنبول في تشؤين الاول 2018.
 
وأصدرت الحكومة السعودية ، التي نفت أي تورط لولي العهد ، يوم الجمعة بيانا رفضت فيه نتائج التقرير الأميركي، وكررت تصريحاتها السابقة بأن مقتل خاشقجي كان جريمة نكراء ارتكبتها مجموعة مارقة.
 
ومن بين الخطوات العقابية التي اتخذتها الولايات المتحدة فرض حظر على التأشيرات على بعض السعوديين الذين يُعتقد أنهم متورطون في مقتل خاشقجي، وكذلك فرض عقوبات على آخرين، من بينهم نائب رئيس المخابرات السابق، من شأنها تجميد أصولهم في الولايات المتحدة ومنع الأميركيين بشكل عام من التعامل معهم.
 
أمير قطر يتصل بولي العهد السعودي
في غضون ذلك، أعلن الديوان الأميري القطري، أن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أجرى اتصالا هاتفيا مع ولي العهد السعودي.
 
وأشار  الى أن "الشيخ تميم عبر عن دعم بلاده الراسخ للسعودية، حكومة وشعبا وعلى كل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار وسيادة المملكة الشقيقة".
 
وأضاف: "شدد الشيخ تميم على أعتبار استقرار السعودية جزءا لا يتجزأ من استقرار دولة قطر ومنظومة مجلس التعاون الخليجي".
 
وأردف: "طمأن الشيخ تميم خلال الاتصال على صحة ولي العهد، معبرا عن تمنياته القلبية الخالصة له بدوام الصحة وموفور العافية وللشعب السعودي الشقيق بدوام التقدم والازدهار".
 
وأوضح: "تناول الجانبان أثناء الاتصال، آخر المستجدات الإقليمية والدولية، وأبديا حرصهما على تعزيز العمل العربي والخليجي المشترك".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم