الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

ما هو السؤال الصحيح قبل تلقي اللقاح؟

المصدر: "النهار"
ممرضة تحمل قارورة من لقاح "فايزر/بايونتك" في أحد مستشفيات لندن، كانون الأول 2020 - "أ ب"
ممرضة تحمل قارورة من لقاح "فايزر/بايونتك" في أحد مستشفيات لندن، كانون الأول 2020 - "أ ب"
A+ A-

قريباً، ينضم لقاح "جونسون أند جونسون" إلى "فايزر" و"مودرنا" في محاربة "كوفيد-19" بعد نيله الموافقة المتوقعة من قبل إدارة الغذاء والدواء. بات الأميركيون محتارين أمام اللقاح الأمثل بالنسبة إليهم لمواجهة "كورونا". بعكس اللقاحين الأخيرين، يتم إعطاء "جونسون أند جونسون" عبر جرعة واحدة بدلاً من جرعتين تفصل بينهما أسابيع عدة. هذا السبب قد يجعل اللقاح المنتظر أكثر جاذبية بالنسبة إلى الأميركيين وإلى مواطنين آخرين حول العالم في وقت لاحق. لكن أرقام الحماية تحمل بعض المفارقات.


ذكرت "واشنطن بوست" أن إدارة الغذاء والدواء وجدت اللقاح فعالاً بنسبة أكبر من 80% في الحماية من المرض الشديد. لكن بين كبار السن انخفضت نسبة الحماية بشكل كبير ووصلت إلى 42%. إذاً، أي لقاح هو الأمثل؟


مجدداً، يؤكد الخبراء للصحيفة نفسها أن اللقاح الأمثل هو أي لقاح يتوفر أمام المواطنين. يقول الطبيب الخبير في الأمراض المعدية في "مركز بوسطن الطبي" جوشوا باروكاس إن ما يأمله الأطباء من اللقاحات أساساً هو "إبقاء الناس خارج المستشفيات ومنعهم من الموت". ويؤكد أن الأرقام المقدمة عن حماية "جونسون أند جونسون" لا تزال قوية.


ذكرت إدارة الغذاء والدواء أنه لم يتوفَ أو يحتج إلى دخول المستشفى أي مسنّ  في الشهر الذي أعقب تلقيه لقاح "جونسون أند جونسون". لقد حمى اللقاح بالكامل جميع متلقيه من الوفاة أو من دخول المستشفى مقدماً مستوى حماية ضد المرض الشديد قريباً من المستويات التي قدّمها "فايزر" و"مودرنا" اللذان أظهرا نسبة حماية تخطت 90% في التجارب.


وقال المدير التنفيذي لـ"مركز الوصول إلى اللقاحات الدولية" في كلية جونز هوبكينز بلومبيرغ للصحة العامة ويليام موس إن النسبة المنخفضة للحماية لدى المسنين تحتاج إلى المزيد من التدقيق. لكنه حض الجميع على أخذ أي لقاح يتوفر أمامهم.

 

كلما ازداد عدد الأشخاص الذين يتلقون اللقاح انخفضت نسبة الخطر الذي يتعرض له الجميع بصرف النظر عن نوعه، وفقاً لباروكاس. إذا انتظر كل أميركي فترة معينة كي يأخذ اللقاح الذي يعجبه فسيرتفع خطر الإصابة بالمرض الشديد كما سيبطئ البرنامج الوطني للتلقيح. والسؤال الأهم بالنسبة إلى الطبيب نفسه ليس "أي لقاح تريدون تلقيه" بل "لماذا تريدون اللقاح". والجواب يجب أن يكون: "لأننا لا نريد دخول المستشفى أو الموت".

 

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم