السبت - 23 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

"اختراق تاريخي"... ألمانيا تقرّ "كوتا" نسائية إلزامية في مجالس إدارات الشركات المدرجة في البورصة

المصدر: "سي ان ان"
وزيرة شؤون المرأة والأسرة الألمانية فرانزيسكا جيفاي (أ ف ب).
وزيرة شؤون المرأة والأسرة الألمانية فرانزيسكا جيفاي (أ ف ب).
A+ A-
وافقت الحكومة الائتلافية في ألمانيا على حصة إلزامية للنساء في مجالس إدارات الشركات المدرجة في البورصة، في خطوة اعتبرت "تاريخية" لأكبر اقتصاد في أوروبا.
 
وبحسب شبكة "سي ان ان"، يتعيّن اليوم على الشركات المدرجة، التي تضم مجالس إدارة تتألف من أكثر من ثلاثة مديرين تنفيذيين، تعيين امرأة واحدة على الأقل بين مجموعة كبار المسؤولين (C-suite)، وفقًا لبيان صدر الجمعة عن وزارة شؤون الأسرة وكبار السن والنساء والشباب الألمانية. ومن المتوقع صدور قرار نهائي بشأن الإجراء الجديد الأسبوع المقبل.
 
بدورها، قالت فرانزيسكا جيفاي، وزيرة شؤون المرأة والأسرة التي وصفت القرار بأنه "اختراق تاريخي": "إننا نضع حداً لمجالس الإدارة الخالية من النساء في الشركات الكبيرة".
 
وكانت جانينا كوغل، كبيرة مسؤولي الموارد البشرية السابقة في شركة "سيمنز"، واحدة من القيادات النسائية البارزة والناشطات في ألمانيا الذين رحبوا بهذه الأخبار. ومن جهتها، قالت جوتا ألميندر، رئيسة مركز العلوم الاجتماعية في برلين، إن القرار كان "تاريخياً".
 
لكن جماعات الضغط التجارية تراجعت عن القرار. فقال اتحاد الصناعات الألمانية (BDI)، الذي يمثل 40 مجموعة تجارية، إنه يدعم الجهود الرامية إلى تشجيع تعيين النساء في مناصب قيادية، لكنه أضاف أن حصة المجلس الثابتة هي "تدخل رئيسي في حرية تنظيم المشاريع".
 
وقالت إيريس بلوغر، عضو مجلس الإدارة التنفيذي لبنك BDI في بيان: "الميل لمحاولة تصحيح المشكلات الاجتماعية والسياسية من خلال الاقتصاد والشركات يجب ألا يصبح القاعدة بأي حال من الأحوال". وأضافت: "ينبغي على السياسيين أن يظهروا شجاعة أكبر في معالجة أسباب قلة عدد النساء في مجالس إدارة الشركة"، مشيرة إلى الحاجة إلى توسيع البنية التحتية الرقمية "لتسهيل الموازنة بين العمل والحياة الأسرية على الجميع".
 
وقالت بلوغر إنه يجب منح الشركات "أطول فترة ممكنة" للامتثال للتدابير الجديدة، ويجب حمايتها من العقوبات حيث "لا يكون من الممكن عملياً" تلبية المتطلبات.
 
تتخلف ألمانيا عن عدد من الاقتصادات الكبرى عندما يتعلق الأمر بنسبة المناصب التنفيذية العليا التي تشغلها النساء. وفقاً لمؤسسة "آلبرايت" السويدية الألمانية، وهي مؤسسة غير ربحية، "تشكل النساء 12.8 بالمئة فقط من مجالس إدارة أكبر 30 شركة مدرجة في ألمانيا".
 
وبالمقارنة، تم تعيين النساء في 28.6 بالمئة من المناصب القيادية العليا في الشركات الرائدة في الولايات المتحدة، و24.9 بالمئة في السويد، و24.5 بالمئة في بريطانيا، و22.2 بالمئة في فرنسا.
 
وفقًا لمؤسسة "آلبرايت"، لا تقود أي امرأة أياً من أكبر الشركات في ألمانيا. ويبدو أن البلاد تتراجع عندما يتعلق الأمر بالتنوع بين الجنسين: فقد انخفض عدد النساء في مجالس إدارة الشركات المدرجة في مؤشر DAX 30 DAX إلى 23 شركة في بداية أيلول من 29 قبل عام.
 
ومع ذلك، لا تزال الحصص الملزمة قانوناً كأداة لتحقيق المساواة بين الجنسين مثيرة للجدل. يجادل المعارضون بأنهم إلزاميون للغاية وقد يؤدي إلى ترقية المرأة بشكل غير عادل أو اعتبارها ترقية غير عادلة. لكن في ظل غياب نظام الحصص، كان التقدّم بطيئاً.
 
ويأتي قرار إدخال نظام "الكوتا" بعد عقود من الضغط من النساء في ألمانيا بشأن القضايا المتعلقة بالمساواة بين الجنسين في مكان العمل. وقالت لشبكة "سي ان ان" الاقتصادية: "لقد تم كسر الجمود الطويل أخيراً، عندما بدأ المحافظون البارزون في دعم الإصلاح، بفضل الجهود الدؤوبة والضغط من جانب العديد من النساء والشبكات".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم