الجمعة - 04 كانون الأول 2020
بيروت 17 °

إعلان

ما موقف أوروبا لو وقعت أميركا في الفوضى بعد 3 تشرين؟

المصدر: "دير شبيغل"
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. يرى البعض ضرورة تأدية ألمانيا دور الموحّد لمختلف الاتجاهات في أوروبا حول هذا السيناريو - "أب ب"
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. يرى البعض ضرورة تأدية ألمانيا دور الموحّد لمختلف الاتجاهات في أوروبا حول هذا السيناريو - "أب ب"
A+ A-
ازداد الحديث عن سيناريو ما بعد الانتخابات الأميركية يفترض خسارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع رفضه الاعتراف بهذه النتيجة، وهو سيناريو استند إلى عدم تعهّد الأخير مغادرة البيت الأبيض في حال الخسارة. وثمة احتمال في أن يتنازع الطرفان على هوية الفائز إذا كانت الأرقام متقاربة. في كلتا الحالتين، تتوجه الأنظار لمعرفة الموقف الأوروبي من هذه "الفوضى" المحتملة.

تطرقت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية إلى هذا الاحتمال، ناقلة عن ديبلوماسي بارز في بروكسل توجيه رسالة سرية تحذّر من إسقاط هذه الفرضية وتتوقع إمكانية استمرار الأزمة أشهراً.

لا وجود لموقف أوروبي موحد تماماً حول الموضوع. هنالك دول قد تأمل سراً فوز بايدن بالرئاسة. لكن هنالك دول أخرى مثل المجر وبولونيا وتشيكيا أقرب إلى ترامب، ويمكن أن تهنّئه بالفوز حتى ولو كان هنالك جدل حوله. لكن حتى بولونيا قد تتعايش مع بايدن في حال فوزه، بما أنّه متشدد تجاه روسيا.

تنقل المجلّة عن النائب من "حزب الخضر" في البرلمان الأوروبي رينهارد بوتيكوفر قوله: "لو كنّا أذكياء هنا في أوروبا، سنبقي أفواهنا مغلقة ونأمل أن تكون الديموقراطية الأميركية قوية بما فيه الكفاية لحل المشكلة".

لكن ليس لدى الجميع القدرة على الجلوس مكتوفي الأيدي وفقاً لما يقوله النائب الألماني في حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي ومنسّق العلاقات الألمانية-الأطلسية بيتر باير.
 
ويرى آخرون أنّ على ألمانيا أن تلعب دور الموحّد بين مختلف الاتجاهات الأوروبية الحالية إزاء الانتخابات الرئاسية. ولا تقيم فرنسا اعتباراً كبيراً لنتائج الانتخابات بما أنها تصر على بدء أوروبا بناء استقلاليتها بغض النظر عن الفائز.

يطرح معدّو التقرير سؤالاً آخر حول افتراض خسارة ترامب بوضوح الانتخابات، لكنّه مع ذلك يرفض الخروج من البيت الأبيض: "هل سيجرؤ الاتحاد الأوروبي على إعلان وجود ترامب في البيت الأبيض غير شرعي، كما فعل مؤخراً عقب إعلان ألكسندر لوكاشنكو تمسكه بالحكم في بيلاروسيا؟"

النائب الأوروبي عن الحزب الألماني نفسه إلمار بروك أكّد ضرورة تحرك أوروبا سريعاً وإصدار موقف موحد ضد ترامب لو كانت النتيجة بهذا الوضوح لصالح بايدن.

لكنّ آخرين يطالبون بأكثر من هذا الموقف. النائب الألماني البارز عن حزب اليسار مارتن شيردوان طالب بضرورة إرسال الاتحاد الأوروبي مراقبين انتخابيين إلى الولايات المتحدة كما فعل مع دول غير أوروبية أخرى في 2019.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم