الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

"المراحل المقبلة هي الجزء الحاسم"... إثيوبيا تُعلن استخدام الدبابات والمدفعية "للسيطرة على عاصمة تيغراي"

المصدر: "رويترز"
لاجئة إثيوبية فرّت من القتال في إقليم تيغراي، في مخيم أم راكوبا في السودان (أ ف ب).
لاجئة إثيوبية فرّت من القتال في إقليم تيغراي، في مخيم أم راكوبا في السودان (أ ف ب).
A+ A-
ذكرت وسائل إعلام رسمية اليوم، أنّ الجيش الإثيوبي سيستخدم الدبابات لحصار ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي الشمالي، وأنه يحذّر المدنيين من أنه قد يستخدم أيضاً المدفعية لقصف المدينة.

وقال المتحدث العسكري الكولونيل ديجين تسيجايي لـ"هيئة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية الرسمية": "المراحل المقبلة هي الجزء الحاسم من العملية وتتمثل في حصار ميكيلي باستخدام الدبابات وإنهاء المعركة في المناطقة الجبلية والتقدم نحو الحقول".

واندلع الصراع في الرابع من تشرين الثاني، بعد ما وصفته الحكومة بهجوم مباغت شنته قوات "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، الحزب السياسي الذي يحكم تيغراي، على القوات الاتحادية بالإقليم.

والمعلومات عن تطورات القتال نادرة، ومن الصعب التحقق من مزاعم جميع الأطراف بسبب تعطل اتصالات الهاتف والإنترنت بالمنطقة منذ اندلاع الصراع. كما لا يُسمح إلى حد كبير بعمل وسائل الإعلام.

وقال الجانبان إن القوات الاتحادية سيطرت على بلدة أديجرات التي تقع على بعد 116 كيلومتراً إلى الشمال من ميكيلي.

وقال ديجين تسيجايي إنّ المدنيين في ميكيلي التي يقطنها نصف مليون نسمة ينبغي أن يكونوا على دراية بالخطر.

وأضاف: "حتى الآن، نحن نهاجم فقط الأهداف التي يتمركز بها مقاتلو الطغمة العسكرية لكن في حالة ميكيلي قد يكون الوضع مختلفاً"، وذلك في إشارة إلى مقاتلي "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي".

ومضى يقول: "نريد أن نبعث برسالة للناس في ميكيلي كي يحتموا من أي هجمات بالمدفعية وأن ينأوا بأنفسهم عن الطغمة العسكرية. المتمردون يتحصنون وسط المواطنين وعلى هؤلاء الناس أن يعزلوا أنفسهم عنهم". وقال: "بعد ذلك. لن تأخذنا بهم أي رحمة".

ولم يردّ زعماء "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" على طلبات للتعليق.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم