الأحد - 09 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

السلالة الجديدة من كورونا "تخرج عن السيطرة" في بريطانيا: هل تهدّد فعالية اللقاحات؟

المصدر: أ ف ب- النهار
إرشادات وقائية في لندن (أ ف ب).
إرشادات وقائية في لندن (أ ف ب).
A+ A-
قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، الأحد، إن السلالة الجديدة من فيروس كورونا "خرجت عن السيطرة" لتبرير إعادة فرض الإغلاق في لندن وأجزاء من إنكلترا، وهي تدابير قال إنها قد تستمر حتى توزيع لقاح.

وصرح هانكوك لشبكة "سكاي نيوز" بأنه "للأسف، السلالة الجديدة خارجة عن السيطرة. علينا استعادة السيطرة على الوضع والطريقة الوحيدة للقيام بذلك كانت تقييد التواصل الاجتماعي. وسيكون من الصعب جدا إبقاؤها تحت السيطرة إلى حين أن يتم توزيع لقاح".

وأعلنت حكومة المحافظ بوريس جونسون، مساء السبت، إعادة فرض الإغلاق في لندن وجنوب شرق إنكلترا وجزء من شرقها، ما أجبر أكثر من 16 مليون شخص على البقاء في منازلهم والتخلي عن الاجتماعات العائلية التقليدية لعيد الميلاد.

وتم إغلاق المتاجر غير الأساسية، وحظر السفر خارج تلك المناطق، سواء للذهاب إلى أي منطقة أخرى في المملكة المتحدة أو خارج البلاد. كما أغلقت الحانات والمطاعم والمتاحف منذ الأربعاء.

وأضاف هانكوك: "إنه تحد كبير حتى نوزع اللقاح على السكان. هذا ما سنواجهه خلال الشهرين المقبلين".

وأبلغت المملكة المتحدة منظمة الصحة العالمية أن سرعة انتشار السلالة الجديدة أقوى "بنسبة 70%" من السلالة السابقة، وفقا لرئيس الوزراء بوريس جونسون.

وقد جرت في السابق ملاحظة تحولات لسارس كوف-2 والإبلاغ عنها في كل أنحاء العالم.
 
وكان المستشار العلمي للحكومة باتريك فالانس أشار السبت إلى أن هذه السلالة الجديدة بالإضافة إلى انتشارها السريع، أصبحت أيضا الشكل "السائد" من الفيروس بعدما أدت إلى "زيادة حادة" في الحالات التي استدعت الدخول إلى المستشفيات في كانون الاول.

- السلالة الجديدة - 
علميا، فيروس سارس- كوفي 2 أو فيروس كورونا هو RNA فيروس، و"هذه النوعية من الفيروسات تتغير كثيراً"، على ما توضح الباحثة في علم الفيروسات والأمراض الجرثومية والعضو في اللجنة الوطنية للأمراض الانتقالية في وزارة الصحة اللبنانية، الدكتورة ندى ملحم، في حديث لـ"النهار العربي".
 
وهذا يعني أنه كلما تكاثر الفيروس تظهر طفرات جديدة، وهي جزء من تطور طبيعي لهذه الفيروسات. وهناك عدد كبير من هذه الطفرات التي ظهرت، لكنها لم تؤثر على سلوك الفيروس.  وبالتالي هذه الطفرة في الفيروس متوقعة، بحكم طبيعة تطور هذا النوع من الفيروس. (RNA).
 
أما عن السلالة الجديدة التي يُحكى عنها اليوم، وهي N501Y، فإنها موجودة في بروتين النتوء الشوكي. وهذا الجزء من السلالة أو مجال ربط المستقبلات هو المكان الذي يتلامس فيه الفيروس مع سطح الخلايا في أجسامنا وهو مستقبل ACE2. 

ووفقا لملحم، "ليس معلوما حتى الساعة الكثير عن هذه السلالة الجديدة"، أو ما اذا كان هذا التغير يعتبر أكثر خطورة أو فتكاً وانتشاراً. وتقول: "
هناك جهود كثيفة يبذلها العلماء والخبراء للتأكد ما إذا كانت هذه الطفرة الجديدة قادرة على الانتقال بسهولة أكبر، كما لا يوجد دليل على أن هذه الطفرة قد تُسبب أعراضاً أكثر حدّة أو مرضاً أكثر خطورة على المريض. والأهم أننا لا نعرف مدى تأثيرها على فعالية اللقاح".
 
وتستبعد أن "يؤدي هذا التغير في الطفرة إلى التأثير على فعالية اللقاحات" ضد كورونا. ومع ذلك، "من المهم جداً بعد إطلاق هذه اللقاحات أن نترصد ونراقب أي طفرة في الفيروس، لأنّ القاعدة الرئيسية في علم الفيروسات هي مراقبة vaccine escape mutants أي ظهور سلالات من الفيروس يصعب على اللقاح السيطرة عليها"، على ما تشرح.  

وتتابع: "وعليه، من المهم الترصد ومتابعة أي تطور للفيروس من خلال هذه الطفرات، وفي حال التأكد من هذه التغيرات، يتوجب علينا تغيير اللقاح. وهذا ما يحدث عادة في لقاح الانفلونزا الموسمية، حيث نشهد تغيراً في سلالة الانفلونزا، والذي يفرض تغيراً في اللقاح بالاستناد إلى آخر التغييرات أو الطفرات". 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم