الأربعاء - 27 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

انتخاب أميركا والإمارات لعضوية مجلس حقوق الإنسان

المصدر: رويترز- أ ف ب- سي أن أن
 بعثة الامارات في الامم المتحدة (14 ت1 2021، تويتر).
بعثة الامارات في الامم المتحدة (14 ت1 2021، تويتر).
A+ A-
انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، الولايات المتحدة لعضوية مجلس حقوق الإنسان، ومقره جنيف، بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على انسحاب إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب من المجلس المؤلف من 47 دولة احتجاجا على ما وصفته بانحيازه المزمن ضد إسرائيل وحاجته إلى إدخال إصلاحات.

وقد حصلت الولايات المتحدة، التي لم تلق معارضة، على 168 صوتا في الاقتراع السري الذي شاركت فيه 193 دولة عضوا في الجمعية العامة.
 
وتبدأ ولاية مدتها ثلاث سنوات في الأول من كانون الثاني، الأمر الذي يضع واشنطن في مواجهة بيجينغ وموسكو، اللتان بدأتا فترتي عضوية بالمجلس هذا العام.

وتولى الرئيس الأميركي جو بايدن السلطة في كانون الثاني، متعهدا أن تكون حقوق الإنسان محورا لسياسته الخارجية، ولم تتردد إدارته في انتقاد الصين بشأن هونغ كونغ وشينجيانغ وتايوان والتنديد بروسيا.

لكن مراجعة قامت بها رويترز لسجل إدارة بايدن أظهرت حتى الآن أن المخاوف ذات الصلة بحقوق الإنسان في دول أخرى تم تنحيتها جانبا مرارا لصالح أولويات الأمن القومي والمشاركة مع القوى الأجنبية.

ويُنتخب المرشحون لمجلس حقوق الإنسان في مجموعات جغرافية لضمان التمثيل المتساوي.
 
ولم تكن هناك منافسة اليوم الخميس في انتخاب 13 عضوا جديدا وإعادة انتخاب خمسة أعضاء.
 
ولا يتسنى للأعضاء البقاء في العضوية أكثر من فترتين متتاليتين.
 
- انتخاب الامارات -
كذلك، اُنتخبت الإمارات عضوًا في مجلس حقوق الإنسان، للمرة الثالثة في تاريخها، على ما نقل موقع "سي أن أن" عن البعثة الإماراتية في الأمم المتحدة.
 
وقالت البعثة، في حسابها في تويتر: "تم انتخاب الإمارات للخدمة في مجلس حقوق الإنسان، خلال فترة عضويتنا في مجلس حقوق الإنسان، سنعمل على تعزيز تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها".
 
 
وقال المستشار الديبلوماسي لرئيس الإمارات أنور قرقاش: "نبارك فوز الإمارات بعضوية مجلس حقوق الإنسان للفترة 2022-2024 في الانتخابات التي جرت بالجمعية العامة للأمم المتحدة".

ورأى أن "الفوز بـ180 صوتاً يستند إلى سجل مقدر دوليًا في ملف حقوق الإنسان وتجربة ناجحة في مجالات عديدة، مثل تمكين المرأة والتسامح وحقوق العمالة والتي ستشكل اضافة نوعية للمجلس".
 
 وسبق أن انتخبت الإمارات على فترتين ما بين عامي 2013- 2015، وعامي 2016 إلى 2018.
 
- اريتريا - 
كذلك، اختارت الجمعية العامة للأمم المتحدة اريتريا التي غالبا ما تُنتقد بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان، لشغل مقعد في المجلس.

وانتخبت جميع الدول الـ18 التي ترشحت لشغل 18 مقعدا شاغرا في المجلس. ومن المقرر أن تبدأ ولايتها في الاول من كانون الثاني في مقر المجلس في جنيف.

الى جانب الولايات المتحدة والامارات واريتريا، انتخبت ايضا الجمعية العامة دولا اخرى هي الارجنتين وبنين والكاميرون وفنلندا وغامبيا وهندوراس والهند وكازاخستان وليتوانيا ولوكسمبورغ وماليزيا ومونتينيغرو وباراغواي وقطر والصومال.

وكانت الصين وبعض حلفائها، مثل بيلاروسيا وفنزويلا،انتهزت غياب الولايات المتحدة لتمرير بيانات مشتركة تدعم سلوك بيجينغ في هونغ كونغ وشينجيانغ والتيبت وتندد "بانتهاكات حقوق الإنسان" في الدول الغربية، مثل قضية السكان الأصليين في كندا.

وعقب انتخاب أعضاء مجلس حقوق الإنسان اتهمت منظمات غير حكومية مجموعات إقليمية بترتيب "واجهة لإضفاء الشرعية" بدلا من إتاحة الفرصة أمام منافسة حقيقية داخل المجلس، وذلك من خلال تقديم العدد نفسه من  المرشحين للمقاعد الشاغرة.  

ويتألف مجلس حقوق الإنسان من 47 دولة عضو تنتخبها غالبية أعضاء الجمعية العامة بالاقتراع السري المباشر وبشكل فردي. ومنذ سنوات يواجه المجلس انتقادات لافساحه المجال أمام حكومات استبدادية للمشاركة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم