الأربعاء - 03 آذار 2021
بيروت 13 °

إعلان

مسؤول في مجموعة "نيسان" يدلي بشهادته في محاكمة معاون سابق لكارلوس غصن في طوكيو

المصدر: أ ف ب
كارلوس غصن خلال مؤتمر صحافي مع رئيس جامعة الروح القدس (ليس في الصورة) في الكسليك (29 أيلول 2020، أ ف ب).
كارلوس غصن خلال مؤتمر صحافي مع رئيس جامعة الروح القدس (ليس في الصورة) في الكسليك (29 أيلول 2020، أ ف ب).
A+ A-
أدلى هاري نادا، أحد أبرز مهندسي سقوط كارلوس غصن في نهاية عام 2018، الخميس في طوكيو، بشهادته علنًا للمرة الأولى في جلسة محاكمة غريغ كيلي، المسؤول القانوني السابق لمجموعة نيسان.

بعد فرار غصن إلى لبنان في نهاية عام 2019، قبل بدء محاكمته في اليابان بتهمة اختلاسات مالية مفترضة، يعد مساعده السابق الأميركي غريغ كيلي (64 عام) المتهم الوحيد الذي يمثل شخصيا أمام المحكمة، منذ أيلول.

وكيلي متهم بأنه أخفى عن عمد وبشكل غير قانوني من 2010 إلى 2018 الإشارة في تقارير سوق الأسهم السنوية للمجموعة إلى مداخيل تبلغ قيمتها  حوالي 9,2 مليارات ين (73 مليون يورو) كان من المقرر أن يحصل عليها غصن لاحقًا.

وغالبًا ما اتخذت جلسات الاستماع منذ بداية هذه المحاكمة طابعاً إجرائيا، حيث يتم التمعن في مختلف الوسائل التي سعى غصن من خلالها، وفقًا لمتهميه، للتحايل على قانون ياباني يعزز الشفافية حيال تقاضي المدراء مكافآت منذ عام 2010.

وأعلن نادا، الذي كان بين الدائرة المقربة لغصن في نيسان، الخميس أن الرئيس السابق أراد خفض الجزء المعلن من راتبه خشية أن يفقد وظيفته في حال حدوث فضيحة لدى الكشف عن حجم مدخوله، وفق ما ذكرت قناة "إن اتش كي" التلفزيونية اليابانية. 

وأضاف، بينما كان يمثل واقفا أمام القضاة، أن كيلي كلفه ليجد وسائل لزيادة التعويض الذي كان سيحصل عليه غصن بعد تقاعده من مجموعة نيسان.

وذكر مراسل وكالة فرانس برس في المكان أن نادا اوضح أنهم توصلوا لاستنتاج مفاده إمكانية تضمين المكافآت  لأداء أسهم نيسان خلال فترة معينة في هذه الحسابات.

منذ البداية، ينفي كيلي، على غرار غصن، انتهاك قواعد سوق الأوراق المالية اليابانية، مؤكدًا أنه كان يبحث عن طريقة "قانونية" لرفع مدخول رئيسه.

وأشار دفاع كيلي، الذي يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى عشر سنوات، إلى أن نيسان لم تصادق على المكافآت الإضافية لغصن بشكل نهائي.

ويتمتع نادا بالحماية من الملاحقة القضائية عبر التعاون مع القضاء الياباني قبل اندلاع قضية غصن، مستفيدا من الوضع القانوني للمبلغين عن المخالفات.

وهو ما زال يعمل لدى شركة نيسان، والتي لم تتمكن من طرده رغم علاقته القديمة والغامضة مع غصن وكيلي، لكنها نقلته مع ذلك من القسم القانوني منذ تشرين الأول 2019.

ويمثل هيروتو سايكاوا، الرئيس التنفيذي السابق لشركة نيسان، في المحاكمة كشاهد فقط في نهاية شباط، من دون ان يبدي خشيته من القضاء الياباني على الرغم من أنه اعترف العام الماضي بتلقيه تعويضًا لا يستحقه في عهد غصن.

ومن المقرر أن يدلي الرئيس التنفيذي الجديد لشركة نيسان ماكوتو أوشيدا بشهادته في أوائل تموز، عند نهاية القضية.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم