السبت - 28 أيار 2022
بيروت 22 °

إعلان

بوتين يوسّع حلقة الحرب إلى الشرق الأوسط!

المصدر: "النهار"
سليم نصار
Bookmark
متظاهرة تحمل لافتة تصور بوتين خلال احتجاج في بلغراد ضد الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا (6 آذار 2022، أ ف ب).
متظاهرة تحمل لافتة تصور بوتين خلال احتجاج في بلغراد ضد الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا (6 آذار 2022، أ ف ب).
A+ A-
منذ دخول العماد ميشال عون الى القصر الجمهوري في بعبدا (تشرين الأول - أكتوبر ٢٠١٦) وأنا أبحث عن هوية المنظومة التي حظيت باهتمام المصلحة السياسية في لبنان الجديد.وبعد مراجعة واسعة لطبيعة الأنظمة المطبقة في المنطقة والخارج، اكتشفت أن كلمة "أوليغاركي" هي الهوية السياسية التي تصلح دليلاً ونموذجاً للنظام اللبناني المحكوم من ثلاث جمهوريات.وكلمة "أوليغاركي" تعني حكم الأقلية حيث تهيمن جماعة صغيرة همها الإستغلال وتحقيق المنافع الذاتية.ومثل هذه الفئة موجودة في لبنان حالياً، مثلما كانت موجودة أيضاً في روسيا عقب إنهيار المنظومة الاشتراكية التي أطلق ثورتها لينين وتروتسكي وستالين.يقول المؤرخون إن فلاديمير بوتين خرج من عباءة غورباتشوف، المعروف بعهد الإنفتاح والمكاشفة.ولما قرر الحاكم الآتي من المجهول مراجعة كتب تاريخ روسيا، أوصى بأهمية إنصاف جوزيف ستالين. والسبب أنه أراد توظيف التاريخ لأهدافه السياسية. وهذا ما كرره في إعلان الحرب على أمل استرجاع أوكرانيا. وقد تعهد خلال إحدى الدورات الإنتخابية بجعل القرن الحادي والعشرين قرن الانتصارات لموسكو.ولما انتهى بوتين من عملية استرداد الشيشان بقوة السلاح، استدار نحو جماعة الرئيس بوريس يلتسن، كونهم يمثلون عصابة التبذير والفساد واحتكار الشركات التي تسيطر عليها الدولة. وقد اشتهر منهم الكسي نافالني الذي منحته ثروته الضخمة مساحة سياسية استغلها لبيع أنابيب الغاز والطاقة. وهو حالياً مسجون بعدما أصدر بوتين قراراً يمنع الجمع بين السياسة والمال الوفير. ولقد اضطره هذا القرار الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم