الأربعاء - 03 آذار 2021
بيروت 15 °

إعلان

بايدن لن يكون راضياً كثيراً... ما تداعيات محاكمة ترامب؟

المصدر: "النهار"
الرئيس المنتخب جو بايدن والرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب خلال المناظرة الرئاسية الأولى - "أ ب"
الرئيس المنتخب جو بايدن والرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب خلال المناظرة الرئاسية الأولى - "أ ب"
A+ A-
أثار مسعى الديموقراطيين في الكونغرس إلى محاكمة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أسئلة عن مدى إمكانية تحقيق ذلك قبل تسعة أيام على تسليم سلطاته إلى خلفه جو بايدن. من المرجح أن تستمرّ المساعي الديموقراطيّة إلى ما بعد العشرين من كانون الثاني. وهذا الأمر يفتح الباب أمام المزيد من التعقيدات السياسية والقانونية.
 
أجاب أستاذ القانون المساعد في جامعة وولونغونغ الأوستراليّة ماركوس فاغنر على بعض هذه الأسئلة في موقع "ذا كونفرسايشن". ذكر فاغنر أن الدستور الأميركي صامت في ما خصل إمكانية محاكمة رئيس بعد مغادرته منصبه. لكن يمكن أن يشكل الاتهام الموجّه إلى وزير الدفاع ويليام بيلكناب سنة 1876 بعد انتهاء فترة خدمته سابقةً يمكن الاستناد إليها لمحاكمة ترامب.

إذاً، لو صوّت مجلس النواب على توجيه الاتهام إلى ترامب قبل 20 كانون الثاني، فبإمكان المحاكمة أن تحصل بعد ذلك التاريخ. حين تتغيّر الحسابات قليلاً لصالح الديموقراطيين أيضاً. سيستعيد الديموقراطيون السيطرة على مجلس الشيوخ، بفعل الصوت المرجح لنائبة الرئيس كامالا هاريس.

يضغط الديموقراطيون للمحاكمة لا من أجل الإدانة وحسب بل لمنع ترامب من تسلّم منصب فيديراليّ مجدداً. وهذا من شأنه أن يحبط طموحه بالترشح مجدداً إلى الرئاسة سنة 2024.

لا يذكر الدستور عدد أعضاء مجلس الشيوخ الكافي لمنع مسؤول من تسلّم منصب رسمي مجدداً. لكنّ المجلس حدّد أنّ الغالبية البسيطة تكفي. غير أنّ العقبة الكبرى تتطلب أن يواجه ترامب الإدانة من ثلثي مجلس الشيوخ.

في أفضل الأحوال، سيتقبّل بايدن بفتور اقتراحات محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ بعد 20 كانون الثاني. سيسمح هذا لترامب بتصوير نفسه كشهيد سياسي. سيشتّت هذا الأمر جهود بايدن الأساسية في أول مئة يوم من عهده كي يكبح تفشي كوفيد-19 ويفعّل برنامج التلقيح الوطني ويطلق برنامج الإغاثة المالية للعائلات الفقيرة والعودة إلى اتفاقية باريس للمناخ. وسيجعل المصادقة على مرشّحيه إلى المناصب العليا أمراً صعباً.

حتى لو اتّهم مجلس النواب ترامب قبل العشرين من كانون الثاني، وأجّل الديموقراطيون إرسال بنود الاتهام حتى أسابيع لاحقة، سيظلّ هذا الأمر مشتّتاً لجهود بايدن وفقاً لأستاذ القانون نفسه. وذكّر الأخير الديموقراطيين بأنّ الأيام قد تتغيّر وقد يسعى الجمهوريون لاحقاً لتوجيه اتهام إلى رئيس ديموقراطي حتى لو كان ذلك سيصطدم بعراقيل في مجلس الشيوخ، ممّا قد يسمّم الأجواء أكثر.

وكتب فاغنر أنّ ترامب قد يواجه محاكمة فيديرالية لحضّه على العنف في الكابيتول أو حضّه ولاية جورجيا على "العثور" على أصوات كافية لقلب النتيجة. قد لا يكون ذلك أكيداً، لكنّه سيقول أقلّ تسميماً للأجواء السياسية بالنسبة إلى الديموقراطيين والجمهوريين معاً وفقاً لفاغنر.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم