الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

العالم إلى الأحاديّة القطبيّة الأميركيّة مجدّداً؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
العالم إلى الأحاديّة القطبيّة الأميركيّة مجدّداً؟ (تعبيرية- أ ف ب).
العالم إلى الأحاديّة القطبيّة الأميركيّة مجدّداً؟ (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
عوامل كثيرة تحدّد مسار توازن القوى العالميّة، ومن ثَم شكل النظام الدوليّ. ففيما أُقرَّ بتصاعد قوّة الصين الذي بدأ خصوصاً منذ نحو سنة 2002 أمراً حتمياً، التساؤل هو عن ديمومة هذا التصاعد كموضوع بديهيّ أيضاً. لعلّ أبرز توصيف لمسار الصين خلال العقود الماضية، أتى على لسان البنك الدوليّ، الذي أشار إلى أنّ بيجينغ عبّرت عن "أسرع توسّع مستدام من اقتصاد رئيسيّ في التاريخ". تتوقّع الصين أن تتخطّى الولايات المتحدة كأكبر قوّة اقتصاديّة قبل نهاية العقد الحاليّ. لكنّ القوّة الاقتصاديّة هي مجرّد عنصر واحد في معادلة تزعّم العالم. يؤمن الصينيّون بأنّ تراجع الهيمنة الأميركيّة العالميّة أمرٌ "حتميّ"، بل "لا عودة عنه". حربا أفغانستان والعراق أنهكتا الولايات المتحدة وسمحتا للصين وحتى لروسيا بالنهوض سريعاً، بالتوازي مع تشتّت الجهود الأميركيّة في الخارج. ووصل الاستقطاب الداخليّ إلى ذروته في السنوات الأخيرة، ومن غير المؤكّد تضاؤل حدّته في ولاية بايدن، بصرف النظر عن وعود الأخير. وعلى الرغم من أنّ ترامب تمكّن من فرض اتفاق أوليّ تجاريّ على الصين، بعد نحو سنتين من حرب تجاريّة قاسية، أدّت سياساته إلى تصديع النظام العالميّ الذي قادته واشنطن منذ أكثر من ثلاثة عقود. بحسب المسؤولين الصينيّين، سرّع ترامب وتيرة ضمور الولايات المتحدة. وتفكّكُ التحالف الغربيّ عنصرٌ أساسيّ في تمكين الصين من مواصلة تعزيز قوّتها العالميّة. حتى الأمس القريب، استطاعت الصين جذب أوروبا بعيداً من واشنطن. لقد سجّل سعي الاتحاد الأوروبيّ إلى تحقيق استقلاليّة في السياسة الخارجيّة عن الولايات المتحدة نقطة إيجابيّة للصينيّين. كذلك، ومنذ وصول الرئيس الصينيّ شي جين بينغ إلى الحكم، استطاعت بيجينغ إطلاق تحديثات متوازية في قطاعات عديدة، من بينها ما قد يحقّق أهدافه حتى قبل الموعد النهائيّ المحدّد له. أبرز مثل على ذلك هو التحديث العسكريّ الذي قد ينتهي في 2027...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم