الأربعاء - 16 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

بالأرقام... كيف تؤثر البدانة على الإصابة الشديدة بكورونا؟

المصدر: "النهار"
للوزن الزائد تأثير سلبي على مواجهة "كورونا" - "أ ب"
للوزن الزائد تأثير سلبي على مواجهة "كورونا" - "أ ب"
A+ A-

لخصت الباحثة البارزة في نظام التغذية السليمة والبدانة في جامعة أكسفورد نيريس أستبوري والمحاضرة الباحثة في التغذية في أكسفورد أيضاً كارمن بيرناس والمرشحة لنيل درجة الدكتوراه حول الأمراض غير المعدية في الجامعة نفسها مين غاو دراستهنّ حول تأثير البدانة على تطوير المصابين بـ"كورونا" أعراضاً شديدة.

 

وكتبن في موقع "ذا كونفرساشين" أن العمر هو أكبر عامل خطر للإصابة الشديدة بأعراض الفيروس والوفاة منه. شكل الذين تترواح أعمارهم بين 75 وما فوق نسبة 70% من وفيات كورونا في المملكة المتحدة. للاختلافات الجندرية والإثنية دورها في هذا المجال أيضاً. لكن الوزن هو العامل الذي يمكن التحكم به. إن شخصاً بمؤشر كتلة جسم يفوق 25 يعاني من وزن زائد، وإذا فاق المؤشر 30 فهذا يعني أن الفرد يعاني من البدانة.

 

نشرت مجلة "نايتشر" دراسة السنة الماضية تذكر أن الأشخاص الذين يفوق مؤشر كتلة الجسم لديهم 40 هم عرضة للوفاة بسبب كورونا أكثر بـ 92% من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي (مؤشر كلتة الجسم بين 18.5 و 25). دراسة الباحثات الثلاثة تطرّقت إلى هذه الأرقام عبر مراقبة حوالي 7 ملايين حالة لأشخاص تراوحت أعمارهم بين 20 و 99 عاماً في إنكلترا.

 

إن الخطر الأدنى كان لدى الذين سجل مؤشر كتلة الجسم لديهم 23. ثم يبدأ الخطر بالارتفاع عبر خط متصاعد: خطر أكبر بـ5% لدخول المستشفى وبـ 10% لدخول وحدة العناية الفائقة وبـ 4% للوفاة، مع كل ارتفاع لمؤشر كتلة الجسم برقم واحد.

 

تطرقت الدراسة إلى عوامل مختلفة يمكن أن تؤثر على المخاطر مثل السن والجنس والإثنية والأمراض المزمنة. حتى الذين يعانون من انخفاض في الوزن عن المعدل الطبيعي واجهوا أيضاً احتمالاً أكبر في دخول المستشفى والموت.

 

اللافت للنظر في الدراسة هو أنّ تأثير زيادة الوزن على تطوير أعراض شديدة للمرض كان أكبر على الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 39 وانخفضت بعد الستين. وكان للوزن الزائد تأثير ضئيل جداً على تطوير أعراض شديدة لدى من تفوق أعمارهم 80 عاماً. إن زيادة خطر دخول المستشفى مع كل ارتفاع في وحدة مؤشر كتلة الجسم هي 9% لدى من هم بين 20 و 39 عاماً، 8% بين 40-59، 4% بين 60-79، 1% لدى من تتراوح أعمارهم بين 80-99 عاماً.

 

أما مخاطر الوفاة بسبب كورونا مع كل ارتفاع في مؤشر كتلة الجسم فهي 17% لدى من هم بين 20-39، 13% لدى من هم بين 40-59، 3% لمن هم بين 60-79 عاماً وصفر لمن هم بين 80 و99.

ومع أن الدراسة لم تتطرق إلى كيفية تأثير خسارة الوزن على تقليص هذه المخاطر، فإنه من المرجح أن يكون إنقاص الوزن قادراً على تقليص خطر الإصابة بكورونا شديدة الأعراض. وعلى أيّ حال، تذكّر الباحثات بأنّ إنقاص الوزن له منافع أخرى مثل تقليل مخاطر أمراض القلب والنوع الثاني من السكري وبعض أنواع السرطانات.

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم