الأربعاء - 03 آذار 2021
بيروت 13 °

إعلان

أذربيجان تعلن مقتل 2783 من جنودها في كراباخ وأردوغان سيشارك باكو في "عيد النصر"

المصدر: النهار
جنود روس في بلدة لاتشين قرب إقليم كراباخ الثلثاء.   (أ ف ب)
جنود روس في بلدة لاتشين قرب إقليم كراباخ الثلثاء. (أ ف ب)
A+ A-
 
أعلنت أذربيجان أمس، أن 2783 من جنودها قتلوا في المعارك التي استمرت ستة أسابيع بين قواتها والانفصاليين الأرمن في جمهورية ناغورنو- كراباخ المعلنة من جانب واحد.
 
وقالت وزارة الدفاع الأذرية "قتل 2783 جنديا من القوات المسلحة الأذرية في الحرب الوطنية" التي بدأت في نهاية أيلول، مضيفة أن أكثر من 100 جندي لا يزالون في عداد المفقودين.
 
وكانت يريفان قد أعلنت في وقت سابق أن 2317 جنديا أرمينيا قضوا في المعارك التي أودت أيضا بحياة 93 أذريا و50 أرمينيا على الأقل من المدنيين.
وانفصل إقليم ناغورنو- كراباخ ذي الغالبية الأرمينية، عن أذربيجان في حرب مطلع التسعينات أدت إلى مقتل قرابة 30 ألف شخص ونزوح العديد من الأذريين الذين كان يعيشون هناك.
 
واندلعت مواجهات بين أرمينيا وأذربيجان أواخر أيلول، وتواصلت على رغم جهود بذلتها فرنسا وروسيا والولايات المتحدة للاتفاق على وقف لإطلاق نار.
ووقعت أرمينيا وأذربيجان اتفاق سلام برعاية روسية في 9 تشرين الثاني، بعدما دحر جيش باكو القوات الإنفصالية مهددا بالزحف نحو ستيباناكيرت، كبرى مدن الإقليم. 
 
وبموجب الاتفاق، خسرت أرمينيا سبعة مناطق كانت قد سيطرت عليها حول كراباخ خلال حرب التسعينات.
 
وانتشر قرابة 2000 من جنود حفظ السلام الروس بين الجانبين وعلى امتداد ممر لاتشين، البالغ 60 كيلومترا ويعبر المناطق التي تصل ستيباناكيرت بأرمينيا.  وفر ما يصل إلى 90 ألف شخص، أي 60 في المئة من عدد السكان، من منطقة كراباخ خلال المعارك.   
 
أردوغان إلى باكو
من جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيصل أذربيجان الأسبوع المقبل في زيارة رسمية. ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية اليوم عن مصدر ديبلوماسي في باكو، تأكيده أن أردوغان سيحضر عرضا عسكريا من المقرر إقامته في العاصمة الأذرية في العاشر من كانون الاول بمناسبة "الانتصار في حرب كراباخ".
 
ومن المتوقع، بحسب بعض التقارير الأذرية، أن تستعرض في العرض آليات قتالية تابعة للجانب الأرميني سيطرت عليها القوات الأذرية خلال الجولة الأخيرة من القتال التي بدأت في كراباخ أواخر أيلول. وتمكنت القوات الأذيية بدعم مكثف من تركيا خلال هذه الحملة من إحراز تقدم ميداني ملموس، واستعادة السيطرة على أجزاء واسعة من المنطقة، التي كانت حتى الآونة الأخيرة خاضعة بالكامل لسيطرة الجانب الأرميني.
ووقع الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأذري إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في ليلة التاسع على العاشر من تشرين الثاني، إعلانا ثلاثيا يقضي بوقف القتال في كراباخ واحتفاظ أذربيجان بالسيطرة على المناطق التي انتزعتها خلال جولة القتال الأخيرة مع نشر قوات حفظ سلام روسية للإشراف على سريان الهدنة في المنطقة. 
 
ورأى كثيرون في أذربيجان بهذا الاتفاق "انتصارا في الحرب"، وأعلنت الحكومة عن عيد "يوم النصر"، وسيحتفل به سنويا في العاشر من  تشرين الثاني.
                   
تركيا وأرمينيا
وعبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن أمله في أن يكون للاتفاق بشأن وقف الحرب في كراباخ تأثير إيجابي في العلاقات بين أنقرة ويريفان.   
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها جاويش أوغلو خلال مشاركته في الاجتماع الـ27 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والذي عقد عبر الفيديو.
 
وقال: "يمثل الاتفاق بين أذربيجان وأرمينيا وروسيا فرصة حقيقية لإحلال السلام بعد ثلاثة عقود (من النزاع). وسيكون له بالتأكيد تأثير إيجابي في الاستقرار الإقليمي، وكذلك في العلاقات الأذرية -الأرمينية والتركية- الأرمينية".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم