الأربعاء - 19 كانون الثاني 2022
بيروت 10 °

إعلان

ما أهميّة أوكرانيا بالنسبة إلى بوتين؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
أشخاص يحملون المشاعل والأعلام خلال مسيرة في لإحياء الذكرى الـ113 لميلاد السياسي الأوكراني ستيبان بانديرا (أ ف ب).
أشخاص يحملون المشاعل والأعلام خلال مسيرة في لإحياء الذكرى الـ113 لميلاد السياسي الأوكراني ستيبان بانديرا (أ ف ب).
A+ A-
بعد الحشد العسكريّ الروسيّ الكبير على الحدود مع أوكرانيا في 2021، استطاع الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين انتزاع قمّتين مع نظيره الأميركيّ جو بايدن. وقد يكون على طريق الفوز بقمّة ثالثة من هذا النوع في المستقبل القريب. وحتى لو لم ينجح في الجلوس مرّة أخرى مع بايدن، أكان بشكل مباشر أو افتراضيّ، من المتوقّع أن يناقش المسؤولون الروس والأميركيّون الوضع الأوكرانيّ يوم العاشر من كانون الثاني، على أن تعقد روسيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) اجتماعاً آخر في الثاني عشر منه. وستعقد منظّمة الأمن والتعاون (روسيا عضو فيها) اجتماعها في 13 كانون الثاني. ومن المتوقّع أن تشهد جميع هذه الاستحقاقات حواراً بشأن مطالب موسكو التي أصدرتها ضمن مقترح معاهدة في 17 كانون الأوّل والتي تتعلّق بـ"ضمانات أمنية" منها إطلاق تعهّد غربيّ بوقف التوسّع الأطلسيّ شرقاً.  ثقل التاريختعرّضت روسيا لمحاولات غزو كثيرة عبر تاريخها من جهة الغرب. وترى روسيا في أوكرانيا إحدى "الدول-العازلة" التي تحميها من تلك الهجمات. في القرن العشرين وحده، تعرّضت روسيا لمحاولتي اجتياح من ألمانيا. وواجهت روسيا الأمر نفسه مع فرنسا في القرن التاسع عشر. مع خسارة تلك "الدول-العازلة" بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، فقدت روسيا "تحصينات" استراتيجيّة. قد تكون أحداث الحرب العالمية الثانية قديمة، لكنّ ذكرياتها باقية بحيث لا تستطيع موسكو ضمان عدم حصول غزوات مشابهة في المستقبل. علاوة على ذلك، إنّ الدول التي فقدتها روسيا بعد نهاية الحرب الباردة لم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم