إعلان

نصائح للآباء... علِّموا أبناءكم حسن اختيار مهنة المستقبل!

المصدر: صيحات
محمد شهابي
محمد شهابي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
هذا العالم يتطور بشكل سريع جدًا، ومعه تتطور الأعمال والمهن. مرّت علينا الثورة الصناعية في أوروبا، وخضنا تغيرات عديدة مع دخول الآلة لأسواق العمل، وسط هذا كله ارتفعت البطالة ارتفاعًا كبيرًا في معظم دول العالم، وأصبح التحول نحو مهن أخرى جديدة كصناعة الروبوتات والصواريخ وعلوم الجينات وعلم النفس الصناعي أمراً حتمياً لمواكبة تطور هذا الزمن.
 
ولكن كثر منّا خاصة نحن العرب، يتمنى لأبنائه وظائف أضحت عادية وتجذب آلاف الطلاب في كل عام، فمن منّا لم تخبره والدته أنها تريد رؤيته كمحام أو طبيب أو مهندس، مهن أصبح سوق العمل لا يطلبها بسبب تخمته منها، فيما دولنا العربية غائبة عن توجيه طلابها نحو المهن التي تعاني من نقص كبير فيها.
 
العالم يتغير ونحن نتغير أيضًا، إذ من المتوقع في عام 2030 أن تلغى وظائف كثيرة في العالم بسبب التطور الكبير الذي يشهده عالم التكنولوجيا، وحلول الآلة مكان الإنسان فيها.
 
وتعدّ مهن كمهنة مهندس الكهرباء أحد أكثر المهن المهددة بالزوال، خاصة أن العالم أضحى يتجه نحو خدمة الطاقة النظيفة، لذلك من الجيد توجيه أبنائكم إلى التخصص في علوم الطاقة النظيفة. 
 
كما تعدّ أحد أخطر الأشياء عند تربية الأبناء، هو تحقيق ما لم تستطع تحقيقه في نفسك، إذ نجد كثرًا من الآباء يوجهون أبناءهم لدراسة مهنة الطيار، بسبب عدم تمكنهم من تحقيق هذا الحلم. ولكن ما لا تعرفونه هو أن مهنة الطيار ذاتها، مهددة هي الأخرى بالزوال، خاصة أنّ كثرًا من الشركات تسعى نحو صنع طائرات مدنية من دون طيار.
 
كذلك للأسف، عالمنا العربي مليء بالأفكار القديمة والمهترئة، ففي وقت يتطور العالم لصناعة المكتبات الرقمية، تصرّ مجتمعاتنا على اختزالها بالمعلم والأستاذ، دون العودة إلى الموسوعات الرقمية. 
 
هذا عدا عن ذكر عدم تشجيع الطلاب على تعلم لغات أخرى، فإما المدرسة لا تهتمّ باللغة الأم أو بعدم اكتراثها لتعلم طلابها لغة أخرى كالانكليزية، فيما المحبذ هو تعليم الطلاب 5 لغات على أقلّ تقدير، وفي ذلك مساهمة في تسهيل عملية التجارة والمبادلة بين دول العالم.
 
جدير بالذكر أنّ جميع الصناعات والاستثمارات في العالم تشهد تغيرًا كبيرًا، ليس هي فقط بل حتى الحروب ذاتها تشهد تغيرًا كبيرًا، إذ لن تكون بالصواريخ والدبابات بل بقرصنة المعلومات... فما رأيك بتوجيه ابنك لدراسة أمن المعلومات؟
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم