إعلان

5 قواعد مازالت تحكم سلوكنا في العمل

المصدر: brightside
كل عام وأنتم بخير
كل عام وأنتم بخير
A+ A-

هناك دائماً عدد من القواعد التي تحكم مختلف المجالات والوظائف. ولا نتحدّث هنا عن القواعد التي تضعها الشركة نفسها (مثل الحضور في الموعد) بل عن تلك القواعد العرفية بين الزملاء والموظفين والمدراء. إنها، بكلّ بساطة، قواعد تطال علاقات الموظفين في ما بينهم، ولا يعرف أحد من ابتكرها، ولا لماذا ينبغي الالتزام بها، ومنها:

- ضرورة الرّد على مكالمات العمل حتى خارج أوقات العمل الرسمية

عندما ينتهي يوم عملك، يحقّ لك إغلاق هاتفك وعدم الرّد على رسائل ومكالمات العمل. وبالرغم ذلك، يصرّ بعض المدرين على التواصل مع الموظفين طوال الوقت.

- السعي المحموم للتطوّر الوظيفي

نسمع، من حين لآخر، أن الشخص الناجح هو من يواصل ارتقاء السلّم الوظيفي. فإذا كنت تحبّ وظيفتك، فأنت لست مضطراً لتأنيب نفسك، لأنك لا تحقق تقدماً. التقدّم الوظيفي ليس العلامة الوحيدة على النجاح، وأحياناً، قد يسعد البعض حقاً بالبقاء في الدرجة الوظيفيّة نفسها لعدة سنوات.

- البقاء لوقت أطول في العمل لأنه "من غير اللائق أن تغادر المكتب في السادسة مساءً بالضبط"

إنها السادسة مساءً. لقد انتهت جميع صفقات العمل، وحان الوقت للذهاب إلى المنزل. لكن زميلك لا يوافقك على ذلك، ويقول إنه دائماً ما يظلّ في المكتب لمدة 15 دقيقة إضافية على الأقلّ. إذا كانوا يرغبون في فعل ذلك، فلست مضطراً لإقناعهم بالعكس، لكن يحق لك العودة إلى المنزل بعد انتهاء يوم عملك مباشرةً.

- الخجل من مناقشة راتبك مع المدير

الخوف من مناقشة راتبك مع مديرك أو رئيسك المحتمل هو من المفاهيم التي عفا عليها الزمن. يشعر البعض بالخجل إزاء الأسئلة المتعلّقة بالمال، حتى في مرحلة المقابلة الوظيفيّة، إذ يعتقد هؤلاء أن الموظف المحتمل لا يهتمّ سوى بالمال، وأن السؤال عن الراتب سيشجّعه على تعيين مرشّح آخر للوظيفة. لكن لماذا يسعى الناس إلى الوظائف من الأساس؟ يجب أن تناقش الراتب وتتفاوض عليه من دون خجل.

- عدم ترك الوظيفة القديمة إلا بعد الحصول على وظيفة جديدة

قد يخشى البعض ترك وظيفتهم قبل العثور على وظيفة جديدة، ويفضّلون تحمّل ظروف العمل غير المُرضية إلى حين العثور على وظيفة جديدة والشعور بالثقة إزاء مستقبلهم. هذا الرأي صحيح، ولا شكّ في أن الاستقرار في العمل مهمّ أيضاً. لكن متى يستدعي الأمر ترك الوظيفة من دون وضع خطة؟

هناك أمور كثيرة تستدعي ذلك، مثل مشكلات استلام أو تأخير الراتب، أو تخفيضه، أو تقليل العمالة، أو الإجراءات الضارّة التي يتّخذها مديرك أو زملاؤك.

أداء مهام إضافية من دون مقابل

هناك وجهة نظر شائعة أخرى بين فرق العمل، وهي أنه لا يجب أن تقول "أنا"، بل "نحن" فقط. لكن إذا كانت هناك فرصة لإظهار أنك موظف رائع، فلا تخجل من ذلك. مهاراتك ومواهبك تتعلّق بك وحدك، وليس بكلّ فريق العمل.

 

 

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم