إعلان

تعرّف على سكان ناغورنو كراباخ وتوزيعهم العرقي

المصدر: صيحات
محمد شهابي
محمد شهابي
أعلام دولتي أذربيجان وأرمينيا
أعلام دولتي أذربيجان وأرمينيا
A+ A-
لم يكن ينقص المنطقة، إلا عودة النزاع القديم بين دولتي أرمينيا وأذربيجان، إلى الواجهة مع إعلان الحرب بين كِلا الدولتين، حول الإقليم المتنازع عليه ناغورنو- كراباخ، وسقوط عدد من القتلى بين الطرفين.
 
تاريخ النزاع ذاك يعود إلى قرن مضى، مع بداية انتهاء هيمنة الاتحاد السوفييتي، واندلاع اشتباكات عنيفة عام 1988، بين القوات الأذربيجانية والانفصاليين الأرمن.
 
القوات الأذربيجانية، أرادت بحربها تلك، إنهاء الحكم الذاتي الذي كان قد أعطي لسكان الإقليم، وإعادة السيطرة على ناغورنو - كراباخ، فالإقليم يقع داخل حدود الأراضي الأذرية ويشكل نحو 15% من مساحة أذربيجان.
 
النزاع ذاك كان قد ساهم، بترحيل عدد كبير من التابعية الأذرية والأرمينية عن قراهم ومدنهم، ليتوقف عقب توقيع الطرفين اتفاق لوقف إطلاق النار بينهما عام 1994، إلا أنّه خرق عدّة مرات، كان أخطرها عام 2016.
 
وتعدّ منطقة ناغورنو - كراباخ، ذات غالبية أرمينية بحوالي 90% من عدد السكان، والبالغ عددهم حوالي 139 ألفًا، فيما يتنوع القسم الباقي من السكان بين أعراق أخرى أذرية وكردية وأيزيدية.
 
ويخضع الإقليم، حتى يومنا هذا تحت حكم ذاتي، له برلمانه الخاص، إلا أنه غير معترف به لا من قبل أذربيجان ولا حتى من قبل أرمينيا ذاتها، لكن الدولة الأرمينية تعتبر الداعم الأساسي له عسكريًا وماليًا، فيما تعترف الأمم المتحدة بسلطة أذربيجان على الإقليم.
 
النزاع بين الطرفين لم يتوقف عند العسكري منه، بل إنّه يطال أيضًا وجهًا آخر لنزاع حول اسم الإقليم، فكلمة ناغورنو تعني بالروسية مرتفعات، فيما يقصد بكراباخ باللغة الأذرية الحديقة السوداء، بدورهم يفضل أبناء العرقية الأرمينية استخدام الاسم الأرمني لمنطقتهم، فيطلق عليها أرتساخ، وتعني غابة إله الشمس.
 
يذكر أنّ حربًا كانت قد أعلنت أمس الأحد، بين كل من أرمينيا وأذربيجان حول الإقليم المتنازع عليه، وأعلنت كل من الدولتين التعبئة العامة وحالة الطوارئ، فيما يتبادل الطرفان اتهامات حول الطرف الذي بدأ بافتعال النزاع.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم