إعلان

هدايا بات من الصعب تقديمها في الأعياد... لبنان في أزمة

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
لم تعد هذه الأيام شبيهة بأيام أعياد السنوات الماضية، حيث كانت البحبوحة والراحة النفسية متوافرة أكثر خاصة في لبنان، إذ أصبحنا نحسب مصروفنا اليومي، والكماليات أصبحت شيئاً نادراً في حياتنا خصوصاً مع اقتراب الأعياد. في هذه الفترة تحديداً تزداد طلبات الأطفال مما يصعب الأمر على الآباء، فكيف للأب أن يشرح لابنه أن ر.س حاكم مصرف لبنان وأصدقاءه المقربين قد حجزوا أمواله وليس باستطاعته أن يحضر له الهدايا أو يخرجه في نزهة بعيدة. 
 


فنصيحة لكل أب، أدوية أعصاب، أدوية فقدان الذاكرة، وأدوية تحت اللسان لتحمّل الصدمات التي سيطرحها طفلك عليك، من بلايستايشن 5 أو ما شابه، أو ساعده واشرح له عن الهدايا التي من الصعب تأمينها هذه السنة، والسنة المقبلة... والسنوات اللاحقة ربما. هذه هي بعض الهدايا التي أصبحت صعبة المنال:
 
1- طلب النقود بالدولار
 
في حال طلب منك طفلك المال بعملة الدولار، حاول إقناعه بأنك تعرضت للسرقة، أو "حاسبه عاللبناني" على سعر 3900 وأمرك لـ الله.
 
 
 
2- الذهاب إلى مطعم فاخر
 
الفاتورة في أي مطعم أصبحت توازي معاش عمل أسبوع، خصوصاً أن اللحم أصبح غالياً جداً، فعوِّده على الخضار.
 
 
 
3- بلابستايشن 5
 
إنه لمن الصعب جداً أن تقنعه أن هذا المنتج يعادل شهراً كاملاً من العمل، في حال قال لك: "أريد بلايستايشن 5"، ليس أمامك سوى أن تكسر الصحن كحجة أنك معصّب. 
 
 
 
4- حذاء رياضي
 
هو أمر مزعج أن ترى معاشك الشهري موجود على حذاء كسعر له، فإذا طلب منك طفلك حذاء رياضياً في ليلة الميلاد، همّ بالركض خارج المنزل.
 
 
 
5- هاتف جديد
 
أسرع في الركض في المنزل وتصرف كأنك مجنون أو فاقد عقلك، كي يخاف منك وينام، وينسى أنه طلب منك شيئاً سعره يفوق الـ 1200$.
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم