إعلان

بيانات فيسبوك سلاح في وجهنا والحل بتفكيكها!

محمد شهابي
محمد شهابي
صور لتطبيقات مواقع التواصل
صور لتطبيقات مواقع التواصل
A+ A-
ما زالت الإشكالات تلاحق عملاق مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعدما وجّهت اتهامات له بالتجسس ومطالبات بتفكيكه، إذ تقدم نحو 48 مدعيًا عامًا مع لجنة التجارة الفدرالية بدعاوى قضائية على شركة فيسبوك، متهمين إيّاها بانتهاج سلوك احتكار غير قانوني، واستحواذ على الشركات المنافسة والهيمنة عليها.
 
وطالبت الدعاوى القضائية بتفكيك فيسبوك، وإرغامه على بيع تطبيقات انستغرام وواتساب اللذين استحوذ عليهما سابقًا، إذ يعتقد المحققون أن شراء التطبيقين ساعد فيسبوك في استبعاد المنافسين من السوق الرقمية.
 
وتزعم الدعاوى أن الموقع الأزرق بقيادة مارك زوكربيرغ، وبشراء الشركات المنافسة، يسعى لتكوين مخزن ضخم للبيانات، واستعماله سلاحًا في صدّ التهديدات والحفاظ على مكانته، كما أنه يمنع المنافسة في السوق.
 
وفي عام 2012 اشترت فيسبوك شركة إنستغرام مقابل 1 مليار دولار، في وقت لم يكن التطبيق يستعمل على نطاق واسع، ثمّ اشترت شركة واتساب عام 2014 مقابل 22 مليار دولار.
 
بدورها دافعت شركة فيسبوك عن نفسها، موضحة أنّ لجنة التجارة الفدرالية كانت قد وافقت على عمليتي الاستحواذ سابقًا، وأنّ الحكومة تتجاهل أثر الدعاوى للعملاء المعلنين.
 
أما مارك زوكربيرغ فتوعد أمام موظفيه بالفوز بالطعن القانوني، مؤكدًا أن الدعاوى تحدٍ قانوني كبير وأنه سيدافع عن شركته في مواجهتها.
 
وسبق أن واجهت شركات التكنولوجيا مثل "غوغل" وغيرها دعاوى قضائية بالتفكيك، وذلك تحت تهم الاحتكار ودرء المنافسين، إلا أن قرار التفكيك لم يتخذ إلا مرة واحدة عام 1984 ضد شركة "آي تي أند تي" الأميركية.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم