إعلان

فاجعة في سماء أميركا... كورونا السبب!

محمد شهابي
محمد شهابي
من سماء فلوريدا
من سماء فلوريدا
A+ A-
للأسف، أدى استهتار رجل أميركي، إلى وقوع فاجعة ومأساة حقيقية على أحد الخطوط الجوية التابعة لشركة طيران "يونايتد إيرلاينز" الأميركية.
 
هذا، واعتقد طاقم الطائرة أنّ أحد ركابها أصيب بنوبة قلبية بسبب اختناقه وتعبه بعد أن صعد إلى الطائرة، ليتضح الأمر لاحقًا أنه مصاب بفيروس كورونا، فيضطر قائد الطائرة إلى الهبوط اضطراريًا في نيو أورلينز.
 
وظهرت علامات التعب على الراكب، حيث بدأ بالتعرق والارتعاش حتى قبل إقلاع الطائرة، وبعد نحو ساعة تدهورت حالته الصحيّة وفقد الوعي، عندها سأل الطاقم الركاب عمّا إذا كان هنالك أطباء بينهم، ليتدخل توني ألدابا، وهو طبيب، لتقديم المساعدة.
 
يقول توني في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر: "تقدمت لمساعدة الرجل، حتى دون علمي عن وضعه الصحي، أنعشناه دون استخدام الفم، بل عبر طريقة الضغط على الصدر، واستخدام قناع الأوكسيجين على وجهه، وعندما حصلنا على الحقيبة الطبية، قمنا بالاستعانة بـ "كيس أمبو" لمساعدته على التنفس".
 
وأكد توني: "تحدثت مع زوجة الراكب، التي أطلعتني على تاريخه الطبي، دون ذكر خبر إصابته بالفيروس، بل كانت أكدت أنه سيجري الفحص ما إن يصل إلى وجهته".
 
ولكن لم يقدَّر للراكب النجاة، حيث إنه ما إن هبطت الطائرة حتى توفي نتيجة مرضه، لتعترف حينها الزوجة بأن زوجها كان يعاني من ضيق للتنفس وفقدان لحاستي الشم والتذوق، الأمر الذي أثار الصدمة لدى ركاب الطائرة، لأن الزوجين قد كذبا ليتمكنا من صعود الطائرة، معرضين جميع الركاب للخطر.
 
ركاب الطائرة توجهوا إلى موقع تويتر للتعبير عن غضبهم، واضعين اللوم على شركة الطيران التي لم تقم بأخذ حرارة الركاب ولم تحصل على تقرير تؤكد خلوه من الفيروس، فيما انتقد آخرون تصرف الزوجين اللذين لم يذهبا إلى المشفى لتلقي العلاج.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم