إعلان

وزير الصحة يطالب والداخلية يعارض.. واللبنانيون ضائعون!

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
وزير الصحة يرقص بالسيف
وزير الصحة يرقص بالسيف
A+ A-
"على دلعونا وعلى دلعونا وزيرنا بالسيف يحارب كورونا"
 
على إثر ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، صفة أضحت ملازمة لتقارير وزارة الصحة اللبنانية، إذ تشهد تقارير الوزارة بشكل يومي، اتفاعا ملحوظاً بأعداد المصابين، أوصى وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، حمد حسن، بضرورة عودة الإقفال التام ولمدة أسبوعين، وذلك بهدف تقليص أعداد الإصابات وللحدّ من انتشار هذا الوباء.
 
إلا أنّ التوصية التي صدرت عن وزير السيف والترس، قابلها امتعاض من قبل وزير الداخلية، محمد فهمي، الذي أكد بدوره، أنّ "المجتمع اللبناني ليس لعبة بيد أحد، كي يخضع أسبوعًا للإقفال وأسبوعًا آخر لإعادة الفتح".
 
الوزير الشرس، لم يكتفِ بذلك فقط، بل إنّه ألمح إلى تقصير تقوم به وزارة الصحة، لناحية تزويد الأجهزة الأمنية التي يرأسها فهمي، بالمعلومات، وجاء في بيانه: أنّ "القوى الأمنية كما المحافظين والقائمقامين (..) كافة يقومون بواجباتهم كاملة للحدّ من جائحة كورونا من خلال البيانات والمعلومات المتاحة بين أيديهم، والتي غالبًا ما تصلهم ناقصة أو في الوقت غير المناسب".
 
يذكر إلى أنها، ليست المرّة الأولى التي يحصل مثل هذا التراشق بين وزير الصحة حمد حسن والوزير فهمي، إلا أنّ الأمر يبقى غريبًا، إذ من المعلوم أن كِلا الوزيرين يتبعان لذات الخطّ السياسي، فلماذا تسجيل النقاط على بعضهما البعض؟
  
وتصدر هاشتاغ #الإقفال_التام موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حيث رحّب بعض المواطنين بقرار الإقفال فيما سخر منه ورفضه البعض الآخر.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم