إعلان

تعزيزاً لتنافسية القطاع الصحّي... منصّة إماراتية هي الأولى في الخليج

بيئة إكلينيكية مبتكرة ومرنة
بيئة إكلينيكية مبتكرة ومرنة
A+ A-

 ترسيخاً لمكانة دبي المتقدمة ضمن مختلف القطاعات وتعزيز تنافسية القطاع الصحّي الإماراتي على المستوى الدولي، أطلقت مدينة دبي الطبّية منصّة C37 الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، بهدف تقديم بيئة إكلينيكية مبتكرة ومرنة، تعزز مساعي المدينة وإسهاماتها في الارتقاء بأداء قطاع الرعاية الصحّية، عبر استقطاب أمهر الأطبّاء الزائرين من مختلف أنحاء العالم، وتتيح استكشاف آفاق جديدة للأطبّاء العاملين في الدولة.

أُطلِقت المنصّة خلال أول أيام الدورة 46 لمعرض ومؤتمر الصحّة العربي 2021، الذي تستضيفه دبي من 21 إلى 24 يونيو الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركات من 150 دولة.

وتتلخّص فكرة المشروع المبتكر في توفير مساحات عمل خاصّة، مجهّزة مسبقاً ومُشغّلة من مدينة دبي الطبّية، لتساعد الأطبّاء على الاهتمام بتقديم الخدمات المطلوبة، فيما تتابع المدينة العمليات التشغيلية اللازمة لتحقيق نجاح هذه التجربة الفريدة.

 

وفي هذه المناسبة، قال جمال عبدالسلام، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبّية: "ينسجم إطلاق C37 مع سعينا نحو تحقيق مكانة تنافسية متقدمة لدبي ودولة الإمارات على مستوى القطاع الصحّي العالمي. وذلك من خلال التزامنا بتوفير حلول فريدة ومبتكرة تلبّي المتطلّبات المتنامية للقطاع وتحقق استدامته". 

وأضاف: "أطلقنا C37 وهي منظومة عمل فريدة من نوعها في دولة الإمارات والمنطقة، تمكّن الأطبّاء الزائرين من خارج الدولة والأطبّاء العاملين فيها من شتى التخصّصات الطبّية، من تقديم خلاصة خبراتهم للمجتمع المحلّي ضمن بيئة إكلينيكة مبتكرة أكثر استقلالية، تتيح لهم الاستفادة من C37 كمقر لمسار عمل إضافي".

وتسعى C37 إلى تحقيق استدامة تطبيقات السياحة العلاجية، من خلال اجتذاب خيرة الأطبّاء من أنحاء العالم لتقديم خدمات الرعاية الصحّية في دولة الإمارات والمنطقة انطلاقاً من دبي. كما توفر المنصّة بمقرّها في مدينة دبي الطبّية، خدمات ومساحات مخصّصة ومتطوّرة للعمل الطبّي المشترك، إذ سيستفيد الأطبّاء من الخدمات المتكاملة، بدءاً من إجراءات الحصول على تأشيرة الدخول وصولاً إلى حسومات خاصّة على السفر والإقامة، فضلاً عن فرص التواصل والتعاون مع ما يزيد عن 160 عيادة ومستشفى في مدينة دبي الطبّية.

وسيتمكّن الأعضاء في المنصّة من حجز مساحة العمل الخاصّة بهم بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري، ما يوفر مرونة تحديد حاجات المريض ويخفّض النفقات عبر استخدام الحلول المرنة من التجهيزات والعاملين في المجال الصحّي. إذ يحدد الطبيب عدد أعضاء فريق العمل وفقاً لحاجات المريض دون أن يتكبّد نفقات غير ضرورية، كما يحصل الطبيب على خدمة الحجز في مكتب الاستقبال والدعم التنفيذي، بما يشمل تقديم الإرشادات لإدارة العمل ضمن الموقع مع موارد شاملة، تضمّ الاستشارات الاستراتيجية والمحاسبة والخدمات المصرفية والقانونية والتسويق.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم