إعلان

سجالات المجلس النيابيّ ليست جديدة... هذا بعضها

محمد شهابي
محمد شهابي
سجل البرلمان اللبناني حافل
سجل البرلمان اللبناني حافل
A+ A-
السجالات والمشاحنات داخل المجلس النيابيّ اللبنانيّ، ليست بشيء جديد، إنّما هي أحداث اعتاد اللبنانيّون على مشاهدتها. نوّاب الأمّة طالما انتظروا الجلسات العامّة لإبداء مواقفهم، والتي في بعض الأحيان، كانت نابعة من الانقسام الحادّ في الرؤى والتموضع السياسيّ في البلاد. 
 
بداية مع جدال حادّ شهده المجلس، بين الرئيس فؤاد السنيورة، حين كان وزيراً، والنائب زاهر الخطيب الذي تجرّأ وقال للسنيورة "تفضل سكوت"، بعد أن قاطعه الأخير خلال كلمته أمام البرلمان.
 
أمّا العام 1996 فقد شهد المجلس النيابي، تلاسنًا حادًّا بين النائب نجاح واكيم وأعضاء حكومة الرئيس رفيق الحريري، خرج النائب واكيم  عن طوره وهاجم بطريقة غير لائقة وزير العدل آنذاك، بهيج طبّارة قائلًا: "ولك سد بوزك"، وعلى إثر ذلك انسحب وزير العدل من الجلسة، اعتراضًا على تطاول واكيم، كذلك انسحب واكيم من القاعة. وطلب رئيس البرلمان نبيه بري شطب العبارة من المحضر.
 
 
يتأهّب نوّاب حزب الله للدفاع عن حزبهم داخل البرلمان، وطالما كان الأمر بطريقة هجوميّة وألفاظ لا تليق بقبّة البرلمان. علي عمّار أحد الصقور الذي، تلفّظ يوماً بعبارة، ربما لا تخطر على البال أو على الخاطر، موجّهًا كلامه إلى النائب الياس عطاالله، الذي ذكر  ممارسات حزب الله داخل الدولة في كلمته أمام البرلمان، فما كان من علي عمّار إلّا أن بادره: "طهّر نيعك، بس تجيب اسم حزب الله على لسانك".
 
 
أمّا في المقطع أدناه، دار سجال حادّ بين النائب السابق نوّاف الموسوي، ونوّاب من حزب الكتائب اللبنانية، ليقوم الموسويّ بتوجيه تهم العمالة إلى الرئيس الراحل بشير الجميل، أمر دفع النائب نديم الجميل للردّ باتّهام مرادف. ومفتخراً بأنّ سلاح حزب الله هو من أوصل رئيس الجمهورية إلى بعبدا. 
 
 
أمّا النائب سليم عون فردّ بطريقة حادّة على تعليق للنائب نديم الجميّل، وقال له: "روح العب حد بيتك".
 
 
وشهدت قاعة المجلس النيابيّ، مشادة كلاميّة أكثر من حادّة وصلت حدّ النعت بـ"الكلاب" بين كلّ من النائبين السابقين خالد الضاهر وعاصم قانصوه.
 
 
الجدال كذلك، دار بين  وزير المال علي حسن خليل والنائب جميل السيّد، الذي اتّهم الوزير باختلاس الأموال. كان فرصة لتبيان ما هو مدفون بين حركة أمل واللواء. 
 
 
وآخرها، دار جدال كذلك بين النائب إيلي الفرزلي والنائب جبران باسيل، حيث وجّه الأخير تهمًا إلى النوّاب  بتحويل أموالهم إلى الخارج، ليرفض الفرزلي قائلاً له: "عم تفتري عالناس". 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم