إعلان

بعد اعتقاله أمس.. "أليكسي نافالني" خصم الرئيس الروسي الأبرز

محمد شهابي
محمد شهابي
المعارض الروسي أليكسي نافالني لحظة اعتقاله
المعارض الروسي أليكسي نافالني لحظة اعتقاله
A+ A-
اعتقلت السلطات الروسية، أمس الأحد، المعارض الروسي "أليكسي نافالني" (44 عامًا) بعد وصوله إلى الأراضي الروسية إثر رحلة علاج في ألمانيا.
 
وكان أليكس قد اتهم الكرملين، بمحاولة تسميمه في وقت سابق، حيث دخل على إثرها في غيبوبة بينما كان على متن طائرة في رحلة داخلية بين سيبيريا وموسكو، نقل فيها إلى ألمانيا حيث أمضى هناك حوالي 5 أشهر لتلقي العلاج، الأمر الذي دفع الكرملين إلى إصدار بيان ينفي اتهامات أليكس الموجهة ضده.
 
 
وتجمع المئات من مناصري أليكس في مطار فنوكوفو في موسكو لاستقبال أليكس، إلا أنّ مسار الرحلة تغير إلى مطار شيريميتيفو في العاصمة أيضًا، أرجعت الشرطة الروسية السبب في ذلك إلى سوء الأحوال الجوية.
 
وشوهدت الشرطة الروسية تقتاد أليكس فور وصوله إلى المطار، موجهة إليه تهم مخالفة شروط إطلاق سراحه، وأنه سيبقى في التوقيف الاحتياطي إلى حين صدور قرار من المحكمة، وكان أليكس قد أدين بالاختلاس، وحكم بالسجن مع وقف التنفيذ عام 2014، كما يجري التحقيق معه بتهم الاحتيال في قضية اختلاس أموال جمعتها منظمة مكافحة الفساد التي يديرها هو، فيما أدان المعارض الروسي هذه التهم، قائلًا إن خلفياتها سياسية، وأنّ الرئيس بوتين يبذل قصارى جهده لمنعه من العودة إلى بلاده.
 
كذلك اعتقلت الشرطة العشرات من مناصري أليكس بعيد وصولهم إلى المطار لاستقباله، فيما لم يسمح لمحامي أليكس بالتواصل معه أو مرافقته لحظة اعتقاله.
 
وأليكس هو محام ومعارض روسي بارز، درس القانون والاقتصاد في روسيا قبل أن ينتقل إلى جامعة ييل الأميركية بعد أن حصل على منحة جامعية للدراسة فيها.
 
قام بتأسيس مدونة على الانترنت لنشر تحقيقاته حول ملفات الفساد في أوساط النخب الحاكمة الروسية، خاصة تلك المقربة من الرئيس فلاديمير بوتين.
 
عمل كمستشار لحاكم منطقة كيروف عام 2009، حيث اتهم بالتخطيط لاختلاس أموال وحكم عليه بالجسن لمدة 5 سنوات مع وقف التنفيذ، الأمر الذي سيغلق عليه الطريق من أجل الدخول إلى الكرملين، كما يعرف عن أليكس، انتقاده الشديد لحزب "روسيا الموحدة" المحسوب على الكرملين.
 
كما أنشأ عام 2011 مؤسسة لمكافحة الغش والفساد، حيث ينشر مقاطع فيديو يفضح من خلالها صفقات مشبوهة لسياسيين ومسؤولين في الدولة، وتحصد تلك المقاطع ملايين المشاهدات.
 
كذلك دعا أليكس عام 2011 إلى التظاهر ضد حكم بوتين، ومقاطعة الانتخابات التشريعية، ما تسبب في اعتقاله لمدة 15 يومًا.
 
كذلك شارك في الانتخابات البلدية عام 2013 ليكون عمدة موسكو، حاصدًا 28% من الأصوات، الأمر الذي عزز حضوره وموقعه كمعارض قوي ضد النظام الروسي الحاكم.
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم