إعلان

إذا ما استقال الخميس.. ممكن يستقيل الاثنين؟

المصدر: صيحات
محمد شهابي
محمد شهابي
الرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون
A+ A-
تهاليل ورقص وهتاف يصحبها دوي مفرقعات نارية وأصوات لأعيرة الرصاص تطلق في سماء لبنان.. هذا كلّه عبارة عن حالة من الفرح تسود مخيلة اللبنانيين بعد حديث إعلامي عن احتمالية تقديم رئيس الجمهورية ميشال عون استقالته، بسبب امتعاضه من الأداء السياسي في البلد.
 
الحديث جاء على لسان أحد الضيوف في برنامج صار الوقت على قناة MTV اللبنانية، حيث قال فيه أن الرئيس عون قد لوّح بالاستقالة الخميس المقبل.
 
علي حجازي، المعروف عنه أنّه مقرب من حزب الله، وينقل إشارات منه خلال إطلالاته الإعلامية، قد يُفهم من تصريحاته على أنها رسالة من حزب الله إلى رئيس الجمهورية، للضغط عليه للقبول بترشيح سعد الحريري لرئاسة الحكومة. أو قد تكون تلويحاً من قبل  الرئيس للضغط على حزب الله لسحب ترشيح الحريري أو الضغط عليه، وسط تخبط سياسي يزيد من الأزمة سوءًا.
 
ولكن هل يقبل صهر رئيس الجمهورية، النائب جبران باسيل بهذا التلويح، وهو إن حدث هذا الأمر، سيفقد كل الامتيازات التي حصل عليها بعد فوز والد زوجته بانتخابات الرئاسة، وكانت ثمارها قانون انتخابي على قياسه سهل له الحصول على أكبر كتلة نيابية في البرلمان اللبناني وهو أمر لن يتكرر بسبب تراجع في شعبية التيار الوطني الحر.
 
كذلك يجري الحديث في الوسط الإعلامي، على أنّ التلويح بالاستقالة هي فعل باسيل نفسه، فهو يملك أكبر كتلة نيابية كما أنّه مازال حليفاً لحزب الله على الرغم من الخلافات الحاصلة مؤخرًا، كما أنّ العلاقة مع رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورغم التوتر الحاصل لا يصعب تحسينها، ما يعني أن يستقيل عون من هنا للإتيان بباسيل مكانه. وهكذا يفوز الصهر بالبلد.
 
مواقع التواصل الاجتماعي، غصّت بخبر الاستقالة، وتحت وسم #اذا_استقال_الخميس، غرّد آلاف اللبنانيين ناشرين صورًا ومقاطع فيديو تبرز حجم فرحتهم بالأمر.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم