إعلان

زقاق القبل في المكسيك...أسطورة تتحول طقوساً للعشاق

المصدر: صيحات
ياسمين الناطور
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

يوجد في المكسيك الكثير من الشوارع والأزقة الضيقة. ولكن  El Callejon del Besoهو إلى حدّ ما من أكثر الأزقة ضيقاً، حتى أن شرفات المنازل متلاصقة ببعضها البعض. وأكثر ما يشتهر به هذا الشارع هو تبادل القبل بين العشّاق حتى سمّي ب "زقاق القبل".

 

ينتظر الأزواج كلّ عام، وكلّ يوم، دورهم للوقوف على الدرجة الثالثة من سلالم هذا الزقاق؛ وأكثر الأيام ازدحاماً تكون في شهر شباط، أي أثناء عيد الحب. ويُقال إنّ العشّاق أو الأزواج، الذين يقبّلون بعضهم في ذلك المكان، يمضون ١٥ عشر عاماً من الحبّ والسعادة وحياة خالية من المشكلات.

 

تقول الأسطورة، التي أصبحت تقليداً في المكسيك، إنّ سبب وجود هذا الزقاق يرجع إلى حادثة مأساوية لفتاة إسبانيّة من الطبقة الغنيّة  تدعى دونا كارمن، أحبّت شاباً يُدعى لويس من الطبقة الفقيرة. وبالطبع، لم يقبل والد دونا ارتباطها بذلك الشاب، فاستأجر الشاب غرفة صغيرة موازية مباشرة لنافذة دونا، وأصبحا يلتقيان يوميّاً ويتبادلان القبل في هذا الزقاق المشهور.

ولكن لم يدم هذ السرّ طويلاً حتى اكتشف والد دونا القصّة، وأصابه جنون الغضب، فأمسك خنجراً بيده، وطعن ابنته في صدرها. وفي الوقت الذي كان الأب يطعن فيه دونا، حاول لويس إنقاذها، والقفز من الشرفة لحمايتها، إلا أنه تعثّر وسقط على الدرجة الثالثة الشهيرة من السلالم، فكسرت عنقه، ومات.

وبعد أعوام، تحوّلت الغرفة التي كان يُشاع إنها غرفة نوم دونا إلى محلّ لبيع الزهور والهدايا التذكاريّة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم