إعلان

بين تركيا وألمانيا.. آباء يقتلون أبناءهم

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
ضجّ المجتمع التركي صباح اليوم الجمعة، بخبر إقدام أب على قتل ابنه خنقًا، قائلًا: "اعتذرت منه ثمّ قتلته".
 
ونشرت وسائل الإعلام التركية، قيام المدعو إسماعيل كلينجر (32 عامًا) من ولاية قونيا التركية، على خنق ابنه ذي الـ10 أعوام.
 
وبعد ارتكاب الجريمة عمد الأب إلى الاتصال بالشرطة، وأعلمهم بما قام به، وليعترف خلال التحقيقات، على أنّ جريمته كانت عن سبق إصرار وأنّه خطط لارتكاب جريمته بعد تخطيط دام أسبوعين.
 
ووفقًا لاعترافات الأب، فإنّه سوغ لجريمته، اقترافه العديد من الذنوب في حياته، فيما لم يرد لابنه أن يكبر ويرتكب ذات الأفعال، وقال: "أرسلت ابني قبل ان يرتكب الذنوب إلى الجنة، أخبرته بأنني سأقتله، اعتذرت إليه ومن ثمّ قبلت وجهه، وهو بدوره عانقني واعتذر إليّ، وبعدها غطيت وجهه وخنقته".
 
أما في ألمانيا، ومع جريمة مروعة أخرى، فقد أقدم زوج الأم على تعذيب ابن زوجته واغتصابه على مدار أسبوعين كاملين، ليقدم بعد ذلك على قتله وإنهاء حياته.
 
الطفل الذي لا يتجاوز العامين فقط من عمره، كان القاتل الذي كشفت وسائل إعلام ألمانية اسمه الأول فقط وهو يدعى "دينيس"، قد اعترف بجريمته، قائلًا، إنّ "الاعتداء على الطفل كان يخفف من حدّة توتره".
 
وكانت والدة الطفل تعاني من مشاكل مع طليقها حول حضانة الطفل، الأمر الذي دفعها إلى الشجار مع زوجها، الذي همّ بضرب الطفل في بادئ الأمر ما أحسسه بالارتياح، وفق قوله.
 
كذلك وجدت الشرطة الألمانية، أكثر من 30 مقطعًا مصورًا على هاتف القاتل، يظهر فيه بوضوح قيامه بالاعتداء على الرضيع جنسيًا.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم