إعلان

العراق يعيد بناء مدينة إبراهيم التاريخيّة

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة لمدينة أور
صورة لمدينة أور
A+ A-
يعتزم العراق البدء ببناء المدينة الإبراهيميّة، لتكون مجاورة لمدينة "أور"، مسقط رأس النبيّ إبراهيم، ما يعيد للمدينة التاريخيّة رمزها الدينيّ.
 
ووفقاً لمدير آثار محافظة ذي قار، عامر عبد الرزّاق، فقد قال إنّ "الفاتيكان، وعلى لسان وزير الحجّ المسيحيّ في زيارته المؤخّرة للعراق، يعتزم تنظيم رحلات حجّ جماعيّة كبرى لـ"أور" في المستقبل القريب، وهذا تطوّر لافت ومهمّ، ينعكس بشكل إيجابيّ على العراق، خاصّة على الصعيد الاقتصاديّ، وتنشيط حركة السياحة".
 
وتابع عبد الرزّاق: "نأمل أن يتمّ رصد المزيد من الأموال اللازمة لإقامة مشروع المدينة الإبراهيميّة المحاذية لمدينة أور، وقد تمّ رصد 19 مليار دينار عراقيّ لتنفيذه حتّى الآن، وهي ستكون عبارة عن مدينة تضمّ مختلف المشاريع الحكوميّة والاستثماريّة، كالفنادق والمراكز السياحيّة والترفيهيّة، فضلاً عن المتاجر والأسواق العصريّة والتراثيّة وغيرها من مرافق خدماتيّة، وهناك مواطن مسيحيّ عراقيّ، تبرّع لبناء كنيسة ومسجد ومركز لحوار الأديان، في المدينة الإبراهيميّة، وقد رحبنا بذلك بطبيعة الحال".
 
ويستطرد: "الموافقات النهائيّة صدرت واكتملت الإجراءات، والأمانة العامّة لمجلس الوزراء في تنسيق متواصل مع مختلف الوزارات المعنيّة بالمشروع، كالكهرباء والماليّة والبلديّات والنقل وغيرها، وتمّ تحديد موقع المدينة الإبراهيميّة، التي سيبدأ العمل على بنائها خلال أيّام قليلة جدّاً".
 
وكانت "أور" مقصداً محبّباً للزوّار الغربيّين في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي. لكنّ زيارتها باتت نادرة في الوقت الحاليّ، بعد أن دمّرت عقود من الحرب وعدم الاستقرار السياسيّ صناعة السياحة في العراق.
 
وجاءت جائحة فيروس كورونا لتمنع الزوّار المحليّين أيضاً من ارتياد الموقع.

يضمّ الموقع الذي يبعد حوالى 300 كيلومتر إلى الجنوب من العاصمة بغداد، زقورات على شكل هرم ومجمّعاً سكنيّاً متاخماً، إلى جانب معابد وقصور.

واكتشفه قبل 100 عام البريطانيّ ليونارد وولي، الذي استخرج كنوزاً تنافس في قيمتها تلك التي عُثر عليها في مقبرة توت عنخ آمون في مصر. لكن لم يُنجَز عملٌ يذكر منذ ذلك الحين في واحدة من أقدم مدن العالم، حيث بدأ السكن الحضريّ، والكتابة وسلطة الدولة المركزيّة.
 
وكان الحبر الأعظم بابا الفاتيكان فرنسيس، قد زار العراق في شهر آذار الماضي، والتقى عدداً من القادة السياسيين والمراجع الدينيّة، كما خصّص زيارة إلى مدينة "أور".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم