إعلان

هل يفجّر فقدان الوقود الأوضاع في لبنان؟

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة لعامل في محطة بنزين في لبنان
صورة لعامل في محطة بنزين في لبنان
A+ A-
تستمرّ أزمة فقدان الوقود في لبنان، بل وتشتدّ شيئًا فشيئًا، أمر يزيد من سخط المواطنين اللبنانيين، بل بات حديث الساسة أيضًا، ولم يكن آخرهم أمين عام حزب الله، السيد حسن نصر الله، الذي قال بصريح العبارة، أنّ الحزب سيتدخل بشكل مباشر عبر استيراد الوقود من إيران إن لم تتحرك الحكومة اللبنانية والفرقاء لحلّ هذه الأزمة.
 
تلك النبرة من الخطاب تعكس وبصراحة، تخوف من أن ينتفض الشارع مجددًا ويعيد كرّة أحداث 17 تشرين، وهو أيّ الحزب وبمساندة أفرقاء سياسيين قد استطاعوا كبت تلك الانتفاضة والسيطرة على الشارع، بل ومنعه من أن يعاود التحرك والاحتجاج على الرغم من تدهور الأوضاع وبشكل غير مسبوق.
 
ولكن أزمة البنزين ليست وحدها المشكلة، فالدواء في لبنان بات غير متوفر، يصاحب ذلك انقطاع شبه تام للتيار الكهربائي، وتدهو كبير في سعر صرف العملة اللبنانية أمام لدولار، فيما البطالة تزيد وتزيد يومًا بعد يوم، والمتضر الأكبر من كلّ ذلك هو المواطن اللبناني.
 
وأمام نبض الشارع، ينبض في مكان آخر مواقف صاخبة على مواقع التواصل الاجتماعي، وصلت حدّ اتهام العهد بإذلال المواطن ومهاجمة سياسيين بعينهم:
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم