إعلان

الرعد المدوّي يثير ذعر المواطنين ويستحضر انفجار مرفأ بيروت

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
رعد
رعد
A+ A-
 يبدو أن تداعيات كارثة 4 آب النفسية لن تنتهي بسهولة ولن يختفي ذاك الصوت من أذهان اللبنانيين جميعاً الذين عاشوا لحظات عصيبة بعد انفجار المرفأ الذي وصل صداه إلى دول مجاورة كقبرص وفلسطين. واليوم تزامناً مع اقتراب فصل الشتاء، استذكر اللبنانيون النهار المشؤوم قرابة الساعة الثالثة فجراً بسبب صوت الرعد الذي أدبّ الذعر في القلوب، حيث تحولت سكينة صفحات التواصل الاجتماعي فجراً إلى زحمة تعليقات تعبّر عن قلقها من صوت الرعد القوي جداً.
 
وكي لا ننسى أيضاً، هناك من احتمى بالسماء، فلا سقف لمنزله ولا من عمل على ترميم تلك المنازل قبل الشتاء، ولا أحد مدّ يد العون وأمّن مساكن أخرى للعائلات المتضررة جراء الإنفجار، فقد امتلأت بيوتهم بالأمطار.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم