إعلان

اعتقال زعيمة ميانمار المتهمة بالإبادة.. والسبب انقلاب عسكري!

محمد شهابي
محمد شهابي
انتشار أمني في عموم ميانمار
انتشار أمني في عموم ميانمار
A+ A-
استيقظت ميانمار صباح اليوم الاثنين، على انقلاب عسكري قاده قائد الجيش، مين أونغ هلينغ، الذي أعلن وفقًا للتلفزيون الرسمي، استلام الجيش لمدّة عام السلطة في البلاد، واعتقال كافة قيادات الحزب الحاكم حزب "الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية"، وعلى رأسهم زعيمة الحزب أونغ سان سو تشي ورئيس البلاد وين مينت.
 
واتهم الجيش الحزب الحاكم بتزوير الانتخابات الأخيرة التي وقعت في تشرين الثاني الماضي، وفاز فيها الحزب الحاكم بنتيجة كاسحة.
 
وكانت أونغ قد أثارت الكثير من علامات الاستغراب حول ضلوعها في مجازر بسبب تصرفات حزبها ضد أقلية الروهينغا المسلمة في البلاد، ومشاركتها في حملات إبادة ضدهم، على الرغم من أنها حاصلة على جائزة نوبل للسلام بسبب مواقفها المناهضة لنظام المؤسسة العسكرية، لتشهد اليوم حالة انقلاب عسكري واعتقالات طالتها هي بشخصها.
 
 
بدورها ندّدت الولايات المتحدة الأميركية بالانقلاب العسكري في ميانمار، مطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين، والالتفاف على نتائج الانتخابات الديموقراطية. كذلك هددت واشنطن بفرض عقوبات على قادة الانقلاب العسكري إن لم يتراجعوا عن انقلابهم.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم