الخميس - 02 كانون الأول 2021
بيروت 17 °

إعلان

الاستقلال الضائع والتناقض بين الصيغة والميثاق

المصدر: "النهار"
Bookmark
مرّ عيد الاستقلال هذا العام بدون أن يشعر الناس بنكهة العيد (النهار).
مرّ عيد الاستقلال هذا العام بدون أن يشعر الناس بنكهة العيد (النهار).
A+ A-
موريس نهرا*مرّ عيد الاستقلال هذا العام بدون أن يشعر الناس بنكهة العيد. فهذا الاستقلال الضائع لم يكن منّةً من أحد. فقد انتزعه اللبنانيون بالتضحيات وبإرادة وإصرار أكثريتهم الساحقة. فقد كان المؤتمر الوطني الذي ضمّ أكثر من 70 شخصية وطنية وحزباً، والحشود الضخمة التي ملأت الساحات والشوارع من 12 تشرين الثاني 1943 إلى 23 منه، في مواجهة سلطة الانتداب ومن أجل الإفراج عن حكومة الاستقلال ولتحقيقه، تعبيراً حيّاً عن ذلك. لكن بدلاً من أن تنطلق السلطة السياسية للدولة من مقتضيات تعزيز هذا الاستقلال وتحصينه وإجراء التعديلات الضرورية الآيلة تباعاً إلى بناء دولة الاستقلال، سواء في سياسة الدولة الوطنية أو في القوانين والنظام نفسه، جرى إخضاع كلّ شيء لمصالح السلطويين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم