الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

أيها اللبنانيون لا تخافوا... إصبروا

المصدر: النهار
Bookmark
لبنان
لبنان
A+ A-
زاهي جبرائيل  ابان الحرب العالمية الأولى ما بين عامي 1915 و1918، صحيحٌ أن المجاعة اجتاحت الشعب اللبناني، وصحيحٌ أن القمح بيع بأسعار خيالية في السوق السوداء إن وُجِد، وصحيحٌ أن مدخرات الناس قد نفدت، وصحيحٌ أن الأسعار قد ارتفعت بجنون  وتدنت قيمة الليرة الورقية، وصحيحٌ أن  السلع فُقِدت وصارت بأيادي المحتكرين، وصحيحٌ أن اللبناني أضحى تحت رحمة المحتل والحصار البري والبحري والجراد وانتهازيي الفرص، وصحيحٌ أنه باع بيته وأرضه، لكنه ما استسلم وكافح لأجل البقاء، وما سأخبره أدناه من تلك الفترة  أكبر شاهد: كانت جدتي وأترابها، ومنهنَ مثقفات،  يذهبن خلسةً مسافة كيلومترات نزولاً الى شاطئ البحر وعلى رؤوسهن جِرار فخارية يملأنها من ماء البحر ويصعدن بها. رغم التعب كنً لا يتوقفن للراحة إلا بوصولهن الى صخرة آمنة يضربها نسيم الصباح من كل الجهات، يرتحن عليها، وقد سميت الصخرة باسمهنّ، "شير النسوان". وبعد استراحة قصيرة يتابعن الصعود فيصلن مع بزوغ الفجر ويفرغن الجرار في أجران حفرها جدي وإخوانه في الصخر في أماكن آمنة، ويصنعون الملح. هذا الملح كانت كميته تفوق حاجتهم. الكمية الزائدة كان جدي ورفاقه، وما كان لديهم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم