الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

لكي لا يصبحَ الوطنُ مشهداً تذكاريّاً

المصدر: النهار
Bookmark
A+ A-
  الدكتور جورج شبلي إنّ الألم القاسيَ الذي أصابَ الناسَ نتيجةَ تحكُّم عدمِ مُبالاةِ الحكّامِ بالظّروفِ القاسيةِ، يقودُنا الى تَبَيُّنِ رداءةِ سلطةٍ ومسؤولينَ شخصانيّينَ مُنحَرِفين، تماماً، عن الحسِّ الوطنيّ، ما يضطرُّ الشَّعبَ الى الإندفاعِ العنيفِ، ربّما، لتفادي الوصولِ الى واقعٍ أشَدَّ قُبحاً، بعدَ أن تمَّ السّقوطُ الى الهاوية.  إنّ مواقفَ الحكّامِ، عندنا، وسلوكيّاتِهم " الكابوسيّة "، ولا سيّما الأخيرةَ منها، قد مدّت سلاسلَ حولَ عنقِ الوطن، ما عمَّقَ نظامَ الخَوف، واستنهاضَ القَلق، والإجهازَ على قدرةِ الدولة على امتلاكِ سيادتِها. إنّ حُكمَ الطّواغيتِ القائمَ على الفسادِ والظّلم، أحالَ حلمَ النّاسِ درباً وصلَ الى خواتيمَ سوداء، وهو ينزفُ يأساً وإلغاءً لكلّ بَصيص. ولمّا كان المجرمونَ لا يملكون حقَّ التصرّفِ بحياةِ الناس، فلا جَوازَ، بعدُ، للغيبوبةِ ولترحيلِ المواجهةِ الى زمنٍ آخر. فالمجرمونَ القابِعونَ على الكراسي، سطّحوا رقابَنا تحتَ شفراتِ المقاصل، وأذاقونا، بالإضافةِ الى القَمعِ والظّلم، ترابَ الجوعِ، ووَحلَ الفقر، ومُرَّ الهجرة. إنّ آليّةَ العطشِ الى الحياة، وبكرامة، يجبُ أن تدقَّ جرسَ الدّعوةِ الى النِّضالِ الجريءِ، ولو بصدورٍ عارية،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم