الأحد - 17 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

الأسباب الداخلية لضمور "الشيعويّة"

المصدر: النهار
Bookmark
الأسباب الداخلية لضمور "الشيعويّة"
الأسباب الداخلية لضمور "الشيعويّة"
A+ A-
 الياس الزغبي يسأل كثيرون، من المواطنين العاديين وقادة الرأي وأهل السياسة، لماذا الاصرار، مرةً بعد مرة، على مقولة أن "الشيعوية السياسية العسكرية" دخلت مدار الانحدار، بينما كلّ المؤشرات تؤكّد أن "حزب اللّه"، بدعم إيراني غير مسبوق، يستبيح الشرعية والسيادة اللبنانيّتين، ويفرض أداءه على المؤسسات والطبقة السياسية، ويتحكّم بالقرار اللبناني وإنتاج السلطة طرداً وعكساً، أي أنه يسمح بتشكيل حكومة أو يعرقل ولادتها ساعة يشاء، وفقاً لبورصة الاستراتيجية الإيرانية ومصالح "ولاية الفقيه"؟ في الحقيقة، لم يتمّ بناء التفكير والقول ببلوغ سطوة "حزب اللّه" الذروة وبدء مشروعه بالانقباض، على خلفيّة تحكيم النيّات بالسياسة، ولا على التبصير بتعديل مرتقب لموازين القوى في غير مصلحة طهران، مع توسّع تطبيعات العلاقات العربية الإسرائيلية، وتشكيل تحالفات تزيد من عزلة "نظام الآيات"، أو عدم الرهان على ليونة وتراخٍ من الإدارة الأميركية الجديدة تجاه التمدّد الإيراني في العالم العربي. مع كلّ هذه المعطيات الخارجية، وقبلها وبموازاتها، يستند التقدير إلى قراءة لبنانية داخلية، قد ترفدها التحوّلات في المنطقة والعالم بدفع إيجابي، لكنّها كافية في حدّ ذاتها لاستشراف التراجع المتدحرج في نفوذ "حزب اللّه"،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم