الثلاثاء - 07 كانون الأول 2021
بيروت 23 °

إعلان

منهجية أخرى في الثقافة الدستورية والممارسة

المصدر: "النهار"
Bookmark
المجلس الدستوري اللبناني.
المجلس الدستوري اللبناني.
A+ A-
أنطوان مسرّة*    أفكّر في الآباء المؤسسين للدستور اللبناني والميثاق والمواثيق اللبنانية الحريصين على سمو الدستور وسيادة لبنان: ميشال شيحا، يوسف السودا، كاظم الصلح، رياض الصلح، بشاره الخوري، عبد الحميد كرامي، رشيد كرامي، صائب سلام، كمال جنبلاط، مجيد أرسلان، محمد مهدي شمس الدين، هاني فحص... ينتفضون في قبورهم تجاه أقاويل وسجالات مغلّفة بستار علمي، أو بالأحرى علماوي، لا علاقة له بالتاريخ ولا بالنص ولا بأي مرجعية علمية.بالرغم من الجهود البحثية، بخاصة منذ سبعينيات القرن الماضي لبنانيًا وعالميًا، في ما يتعلق بأنماط البناء القومي والأنظمة البرلمانية التعددية، وبالرغم من غنى الاختبار اللبناني الذي اتخذ اساسًا كحالة نموذجية في البحوث المقارنة في ايجابياتها وسلبياتها، ما زالت عقول مثقفين بلا خبرة وكتّاب أجانب مبرمجة على منمطات ذهنية. يتم اجترار منمطات باستمرار وتُستغل بأساليب شيطانية في ترسيخ الاحتلال وتبريره وتغطيته: هذا هو النظام! كلا، هذا هو "لبنان السياسيين"، حسب تعبير الكسندر نجار في كتابه الاستثنائي: "قاديشا"، أي أرض القديسين والمقاومين الوطنيين والأصالة الحضارية.أدرك الاحتلال عمق البرمجة الذهنية، وحتى استمراريتها الى ما لا نهاية من قبل مُثقفين بدون خبرة، فأدرج في وثيقة الوفاق الوطني-الطائف البند المتعلق بما يُسمى الإصلاحات مع ربطها بشروط وشروط وشروط حول الطائفية واللاطائفية، في حين ان هذا التلازم لا علاقة له بالسيادة الوطنية ولا يجوز اطلاقًا ربطه بالسيادة! تنص دساتير عديدة في العالم، وبخاصة الدستور الفرنسي، عدم إجازة أي تعديل دستوري في ظل الاحتلال! ولا فاعلية أساسًا لأي تعديل دستوري في حالة الاحتلال. في اجتماع يضم نخبة من الشخصيات اصغيت – وانا صامتًا أو متأملاً - الى ما يُسمى عرضًا لوثيقة الوفاق الوطني-الطائف والجمهورية الأولى والثانية والاستعداد نحو جمهورية ثالثة في لبنان! كل الذين لم يدرسوا المواد الست في الدستور اللبناني: 9، 10، 19، 49، 65، 95 والتي نرميها في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم