الأحد - 29 أيار 2022
بيروت 25 °

إعلان

التدابير المؤقتة

المصدر: "النهار"
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
د. قصي الحسين*ما نعم لبنان بفترة طويلة من الإستقلال والجلاء عن أراضيه. نال إستقلاله في 22 تشرين الثاني1943. ثم عاش فترة "التدابير المؤقتة" حتى الأول من شهر يناير كانون الثاني 1946.حين تم جلاء الإنتداب الفرنسي التام، عن البلاد. وما كاد لبنان يقف على رجليه، حتى إحتلت إسرائيل فلسطين، في14 أيار1948، وتم إعتراف الأمم بها. فكان أن نال لبنان حصته من الموجة الأولى من اللاجئين الفلسطينيين. فسارعت الدولة اللبنانية الناشئة من جديد للتعامل مع الحدث، على أساس من قانون "التدابير المؤقتة".تمرن لبنان على "التدابير المؤقتة". صارت شرعة لبنانية، بحكم التداول الدولتي المستمر لها. صارت المخيمات تظهر في الضواحي، وعلى ضفاف الأنهار، وحول العاصمة بيروت، شرقا وغربا. وكان كل ذلك يتم على قاعدة من "التدابير المؤقتة". يعدون اللبنانيين بالعودة عنها، عندما يحين الأوان.بعد عامين أو أكثر، وجد لبنان نفسه، أمام الإستحقاق الرئاسي. وإنقسم اللبنانيون على حكومة الإستقلال. وعلى الرئاسة الأولى. فقضى رئيس الحكومة رياض الصلح، بعد إعدام الزعيم أنطون سعادة في العام1949. وحدثت الثورة البيضاء، في العام1952 وتنحى رئيس الجمهورية بشارة الخوري. فكان أن لجأت الدولة إلى "التدابير المؤقتة". فهاجر اللبنانيون من "القرى السبع"، ومن الجنوب والبقاع، ومن كثير من مناطق الجرود، في الشمال، وإنضموا إلى "أهل المخيمات". وشكلوا بذلك ما عرف بزنار البؤس الذي كان يعظم يوما بعد يوم، حول بيروت وطرابلس وصيدا وصور. وكانت الدولة تأخذ كل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم