الخميس - 09 شباط 2023
بيروت 10 °

إعلان

بين شراء الوقت وبيع الأوهام

المصدر: "النهار"
Bookmark
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته بعد انفجار مرفأ بيروت (أرشيفية - أ ف ب).
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته بعد انفجار مرفأ بيروت (أرشيفية - أ ف ب).
A+ A-
طلال خواجه   في رحلة الذهاب الى الجحيم اللبناني برز دور الرئيس السابق ميشال عون. فهو كان قد اعلن في مؤتمر صحافي صاخب وصول المركبة الفضائية اللبنانية الى غلاف كوكب الجحيم. جاء ذلك قبيل تكليف الرئيس الحريري تشكيل حكومة المهمة التي ابتدعها الرئيس الفرنسي ماكرون في زيارتين متتاليتين للبنان.الزيارة الاولى اعقبت جريمة العصر المروعة والتي ادت لتدمير مرفأ بيروت واجزاء واسعة من العاصمة، و الى سقوط مئات الضحايا والاف الجرحى في مشهد ابوكاليبتي مروع فاقت آثاره ودلالاته كل ما شهدته بلاد الارز في رحلة القهر والالام المستمرة باشكال مختلفة منذ اكثر من نصف قرن. علما ان هذا المرفأ الذي تصاعد دوره في القرنين الماضيين شكل رافعة اساسية لبيروت كعاصمة لدولة لبنان الكبير وساهم في ازدهار البلد وتحوله جسرا ثقافيا واقتصاديا وحضاريا لعقود، علما انه ساهم وللمفارقة في تعزيز الوجود الكولونيالي الفرنسي والبريطاني في لبنان والمنطقة في مرحلة الحربين العالميين وتداعياتهما على لبنان وسوريا والمشرق والمنطقة العربية عموما. الزيارة الثانية اتت بمناسبة مئوية لبنان الكبير والتي ترافقت مع وصول منسوب الازمات لمستوى الاخطار الكيانية الى جانب اخطارها السياسية والاقتصادية والاجتماعية الغير مسبوقة، خصوصا مع الهيمنة الشاملة لحزب الله على البلد بواسطة فائض القوة من جهة وبواسطة السيطرة غير المباشرة عبر حلفائه على المواقع الدستورية الرئيسية في البلد من جهة أخرى. وهذه الهيمنة عكست في الواقع هيمنة واحتلال ايرانيين وان بالواسطة، مما حول البلد واستحقاقاته المختلفة رهينة في الصراع الاقليمي والدولي في مرحلة التحولات الكبرى وصعود الامبراطوريات وعودة الحروب الى اوروبا نفسها، علما ان منطقتنا ما زالت تدفع اغلى الاثمان في سياق هذه التحولات، خصوصا انها تقع بين افكاك مثلث التماسيح اسرائيل ايران وتركيا.في ضوء الرؤية الماكرونية للمصالح الفرنسية في لبنان والمنطقة والمتزامنة مع تباطؤ اميركي واستنكاف سعودي، لم يكن مستغربا ان تؤدي مسايرة ماكرون لحزب الله والرئيس عون و قوى السلطة عموما، رغم التقريع اللفظي العنيف، الى المساهمة في اضعاف وحتى فرملة الانطلاقة الجماهيرية التي اندفعت ردا على جريمة المرفأ. علما ان الانطلاقة المتجددة كانت قد شهدت تحولا سياسيا بارزا، فطاولت شعاراتها حزب الله وامينه العام، وقد اجرى تحييد الحزب خلال المراحل الاولى للانتفاضة، رغم تسلطه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم