الأحد - 25 أيلول 2022
بيروت 26 °

إعلان

من قال إن الرئيس في لبنان لا يحدث انتفاضة؟

المصدر: "النهار"
Bookmark
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
A+ A-
الدكتور جورج شبليإنّ الكثيرينَ، عندَنا، مِمَّن يستَهوونَ لَقَبَ " رئيس "، أو يتسوَّلونَه، لا علاقةَ لهم بمفهومِ الرئاسةِ، وبدقّةِ مسؤوليّاتِها، ولا بالصيغةِ الإلزاميّةِ التي تُؤَهِّلُ واحدَهم لكي تَطالَ يَدُهُ هذا السَّقف. لذلك، ونحن على مشارِفِ تَوصيلِ رئيسٍ مَتينِ الولاء، أرى، ومن واجِبي الوطنيِّ الحَريصِ على أنّ القَسَمَ ليسَ بِدعة، وأيضاً، من مَقامي المِهنيِّ كمفكِّرٍ إستراتيجيّ، أنّ أُذَكِّرَ بِما ينطوي عليهِ أداءُ الرئيسِ المسؤول، وذلك، لتَرميمِ فَهمِه عندَ بعضِ " المُستَرئِسين "، وفي الشَّرحِ خَيرُ جَولةٍ بِقَصدِ الفائدة، والفائدة فقط.لو كنتُ رئيساً، ولا أظنُّني راغِباً في ذلك، قبلَ أن ينضجَ الشّعبُ ومُمَثِّلوه، لالتزَمتُ ملامحَ ليسَت طارئةً، بعيداً عن التَّأَلُّهِ، وعن عَرضِ أطروحاتٍ فضفاضةِ الثّرثرة. لذا، سأنطلقُ، في مقاربتي مَهامَ هذه المسؤوليّة، مِمّا قالَه بعضُ علماءِ النّفسِ الإجتماعي، وفي ما قيلَ قيمةٌ راسخةٌ هي وليدةُ المعرفةِ والتأمّل، عَلَّها تتثبَّتُ أَصلاً في ذاتِ مَنْ يجبُ أن يكونَ سيَّدَ نفسِه : قالَ "ميكيافيللّي" : " ليسَت الألقابُ هي التي تُكسِبُ الناسَ مَجداً، بل النّاسُ هم الذين يُكسِبون الأَلقابَ مجداً ".وقالَ آخرُ: " على المسؤولِ أن يُصارعَ في بحرٍ هائج، فالبحرُ الهادئُ لا يَصنعُ بَحّاراً ناجحاً ". هذانِ القَولانِ يتعاطيانِ، حَصراً، مع ما ينبغي أن يكونَ عليه سلوكُ المسؤولِ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم