الخميس - 11 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

حكم المحكمة الخاصة في قضية الحريري: الإدانة تثبت انتماء الشبكة إلى "حزب الله" (1/2)

المصدر: "النهار"
Bookmark
المحكمة الدولية.
المحكمة الدولية.
A+ A-
الدكتور دريد بشراوي*(الآراء المعلن عنها في هذا المقال لا تعبّر عن وجهة نظر المحكمة الخاصة بلبنان ولا عن مكتب المدعي العام فيها)نتيجة لحكم الادانة الذي صدر بتاريخ العاشر من آذار الماضي عن غرفة الاستئناف في المحكمة الخاصة بلبنان، نطقت الغرفة ذاتها بالإجماع بتاريخ السادس عشر من حزيران الجاري بعقوبة السجن مدى الحياة ضد المحكوم عليهما حسين عنيسي وحسن حبيب مرعي من دون أن تمنحهما أي أسباب تخفيفية، وهي العقوبة الأشد بعدما كانت قد برأتهما سابقا غرفة الدرجة الأولى مع المتهم أسد صبرا بموجب حكمها الصادر بتاريخ 18 آب 2020 بحجة عدم ارتقاء الأدلة المقدمة ضدهما الى مستوى الأدلة التي لا يشوبها أي شك معقول. وكانت غرفة الاستئناف، وهي أعلى مرجعية في هذا الجسم القضائي، قد أكّدت، عملا بحكم الإدانة الصادر في آذار الماضي، أن: "الشبكة الخضراء التي نسقت عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه هي شبكة سرية تابعة لحزب الله كان يقودها المسؤول العسكري الرفيع في حزب الله مصطفى بدر الدين بالاشتراك مع سليم جميل عياش وحسن حبيب مرعي وحسين عنيسي وأسد صبرا"، لكنها أشارت إلى المتهم أسد صبرا بالرقم 018 وهو قسم من رقم هاتفه النقال الذي كان يستخدمه في عمليتي تنسيق الاغتيال والإعلان المزور عن تبني الهجوم الإرهابي وإلصاقه بأحمد أبو عدس وبجبهة وهمية سميت " بالنصرة والجهاد في بلاد الشام". • استثناء المتهم صبرا من حكم الادانةان مذكرة الاستئناف التي رفعها المدعي العام ضد حكم غرفة الدرجة الأولى استثنت المتهم أسد صبرا من اجراء الاستئناف لأسباب لم يتم الكشف عنها حتى الساعة، مما يعتبر خطأ إجرائيا فادحا لاسيما أن صبرا كان، وفقا للقرار الاتهامي المصادق عليه، قد لعب الدور الإجرامي ذاته الذي نفذّه المحكوم عليه حسين عنيسي من حيث التحضير لعملية الاغتيال عن طريق مراقبة ومعاينة أحمد أبو عدس واختطاف هذا الأخير وتنسيق عملية الإعلان الزائف عن تبني الهجوم الارهابي. وبما أن صلاحيات قضاة الحكم تنحصر بحدود مذكرة الاستئناف المقدمة من قبل الادعاء، فكان لا يمكن لغرفة الاستئناف أن تشير إلى الدور الإجرامي الذي لعبه أسد صبرا إلا بالتعويل على أنشطته كمستخدم للهاتف الإجرامي الذي كان ينسق عملية اغتيال الحريري وذلك بالرقم 018 ومن دون تسميته. وبناء عليه لم يكن بإمكان هذه الغرفة ادانة المتهم صبرا.أولا: الخلاصات الجنائية بالإدانةيؤكد حكم غرفة الاستئناف بالإدانة بما لا يرقى اليه أدنى شك معقول الخلاصات الجنائية التالية:ـ "الشبكة الخضراء شبكة سرية تابعة لحزب الله ومصطفى بدر الدين كان قائدا عسكريا في حزب الله وهو من نسق عملية اغتيال الحريري" نتيجة للاستئناف الذي رفعه مكتب المدعي العام ضد الحكم الصادر عن غرفة الدرجة الأولى، قررت غرفة الاستئناف بموجب حكمها الصادر بتاريخ العاشر من آذار الماضي أن "غرفة الدرجة الأولى أخطأت في الوقائع لأنها لم تستنتج أن السيد بدرالدين كان قائدًا عسكريًا في حزب الله في عامَي 2004 و2005"، ورأت غرفة الاستئناف أيضًا " أن غرفة الدرجة الأولى أخطأت في القانون وفي الوقائع عندما أعلنت أن الإفادات الكتابية التي قدَّمها شاهد لم يمثل أمام المحكمة ) الشهيد وسام الحسن (، والتي تظهِر أن الشبكة الخضراء كانت تابعة لحزب الله، هي إفادات غير...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم