الجمعة - 23 نيسان 2021
بيروت 21 °

إعلان

لبنان.. الرسالة والرسول

المصدر: النهار
Bookmark
لبنان.. الرسالة والرسول
لبنان.. الرسالة والرسول
A+ A-
محمد السماك عندما يتجرّد لبنان من رسالته، ماذا يبقى له؟ وماذا يبقى منه؟، بل ولماذا يبقى في الأساس؟. أخذ العالم "لبنان الرسالة" مأخذاً جدياً، خاصة بعد ان رفع هذا الشعار عن إيمان وثقة وحسن نيّة، البابا الراحل يوحنا بولس الثاني. فكانت هذه الرسالة بوابة الخروج من الحرب الدخلية (أو الحرب في الداخل). وكانت بوابة الدخول في السلم الأهلي فك الارتباط بالخارج، وكانت بالتالي القاعدة والأساس للوجود والاستمرار. أما الرسالة في حدّ ذاتها فهي الحرية والعيش المشترك، واحترام التعدد الديني والمذهبي والعنصري. وهي أيضاً احترام كرامة الإنسان المواطن وحقوق الجماعات التي تشكل في مجموعها أسرة هذا الوطن. ولكن عندما تتهاوى هذه القيم وتتساقط، وعندما يتولى إسقاطها المفترض بهم أن يكونوا المؤتَمنين عليها، ماذا يبقى من الرسالة؟ وماذا يبقى من لبنان؟.من دون هذه القيم الانسانية يتحوّل لبنان من رصيد أخلاقي معنوي يرعاه ويحميه ويدافع عنه الجميع، الى عبء مرَضي انحلالي يتخلى عنه الجميع. لا يعني التخلي هنا تخلٍّ عن الرسالة، بل يعني سحب الثقة من الرسول الذي خسر صدقيته عندما أثبت انه ليس في مستوى الرسالة المؤتَمن عليها. ولعله أثبت ايضاً انه لم يكن في الأساس مؤمناً بهذه الرسالة، وان تعامله معها كان تعاملاً استغلالياً ولم يكن تعاملاً أخلاقياً ورسولياً. تشهد مواقف لبنان في السنوات الأخيرة انه في سلوكه الداخلي والخارجي على حدّ سواء، كان يتصرّف بشكل تشويهي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم