السبت - 31 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

" لم يكن مجرد ردّ"... أكثر الملاحظات الجارحة التي وجّهها الأمير تشارلز إلى اللايدي ديانا

المصدر: "ميرور"
الأميرة ديانا والأمير تشارلز.
الأميرة ديانا والأمير تشارلز.
A+ A-
 
لا تزال تعتبر خفايا الحياة التي كانت تعيشها الأميرة ديانا مع الأمير تشارلز خلال فترة زواجهما، مادة دسمة تترجم إما على شكل قصص مكتوبة أو أفلام وثائقية، تسعى معظمها إلى تسليط الضوء على الصراع الذي كانت تواجهه اللايدي خلال فترة وجودها داخل أسوار القصر الملكي.
 
وتم تسليط الضوء أخيراً على علاقة الأميرة ديانا بزوجة الأمير أندرو، شقيق الأمير تشارلز، سارة فيرغسون. ولفت في هذا السياق موقع صحيفة "ميرور" البريطانية إلى أنه لطالما قورنت الأميرة ديانا وسارة فيرغسون أثناء توليهما أدوارهما في العائلة المالكة، لكن تعليق الأمير تشارلز القاسي قد أبرز مدى اختلافهما.
 
 
ورغم بدايتها الصعبة في الحياة الملكية، سرعان ما رُحِّب بسارة فيرغسون. وكونها "فتاة ريفية مناسبة"، شاركت قواسم كثيرة مع عائلتها الجديدة بما في ذلك شغفها بالحيوانات والتزلج وركوب الخيل.
 
وكان ارتياحها الواضح في حياتها الجديدة متناقضاً تماماً مع زوجة أخ زوجها (سلفتها) الأميرة ديانا، التي كانت تكافح من أجل التكيّف، وسرعان ما بدأ الناس في مقارنة المرأتين.
 
 
وقالت الخبيرة الملكية جيني بوند في حديثها للقناة الخامسة البريطانية: "لقد تألقت بشكل جيد. لقد ألقت فيرجي بنفسها في الحياة الأسرية، فيما كان يُنظر إلى ديانا على أنها مزاجية، وفيرغي هي الفتاة المرحة".
 
وبحسب الموقع، كان الأمير تشارلز مدركاً للاختلافات بين زوجته وزوجة شقيقه الأمير أندرو، وورد أن تشارلز سأل يوماً ديانا لماذا لم تكن مثل فيرغي.
وقال المحلل النفسي جو همينغز: "بالنسبة لشخص أصبح تقديره لذاته ضعيفًا بالفعل، ويشعر بالضعف الشديد، لم يكن ذلك مجرد ردّ، بل كادت أن تكون هذه إحدى أكثر الملاحظات الجارحة التي كان يمكن أن يدلي بها زوجها لها".
 
 
وقبل أن تبدأ التوترات بين المرأتين في الظهور، كانتا صديقتين حميمتين للغاية، وكانت ديانا في الواقع هي من عرّفت فيرغي إلى أندرو.
 

ولكن قبل ذلك بوقت طويل، حاولت ديانا ضم سارة إلى القصر عن طريق سؤال أفراد العائلة المالكة عما إذا كان بإمكانها أن تكون وصيفتها، وهو شرف كبير يقع في مكان ما بين الصديق المقرب والمساعد الشخصي، إلّا أن أفراد العائلة المالكة رفضوا طلب ديانا، قائلين إن سارة ليست مناسبة.

ودافعت ديانا أيضًا عن فيرغي أمام أفراد آخرين من العائلة المالكة مرّاتٍ عدّة خلال أيامها الأولى.
 

الكلمات الدالة