الأحد - 21 تموز 2024

إعلان

فسيفساء الأماكن (37): "يزورُني حنينٌ لا وجه له"

المصدر: "النهار"
فسيفساء الأماكن.
فسيفساء الأماكن.
A+ A-
رامي يمّين
 
نرسمُ الحدودَ لأنفسِنا ونختنقُ داخلها.
 
****
يُقال إنّ لا حبّ في داخلك لتُعطيه. مَن قالَ إنّ الحبَّ يُعطى؟ هو يَنمو بين الحَبيبَين.
مَن يُحبّ لا يَخسر الحبّ بَل يَكسَبه.
 
****
لم أعدْ أذكر إلى ماذا أشتاق. في بداية كلّ يوم، وفي اللحظات الأولى التي تسبقُ الإندماج مع الواقع يزورُني حنينٌ لا وجه له.
 
****
لم يعد الحنينُ نفسه. صارت الهجرة هجرة حقّاً، صارت منفى. لكنّ الحياةَ لا تقف. هل يمكنُ لأحدٍ أن يجزمَ لي بذلك؟ أحتاجُ أن أتأكدَ أنني سأتعرّفُ على نفسي عندما ألتقيني في منزلي، وتعودُ الحياةُ حقيقية.
 
****
نذهبُ إلى نهارِنا ونجرُّ أحزانَنا خلفَنا. الأحزانُ تَثقلُ إن لم نعطِها انتباهنا. لكنّنا نعرفُ أيضاً أّن الإهتمام بالأحزان لا يُبدُّدها، لا بل يعيدُ تنظيمَها فقط، ويَخلقُ مساحةً لأحزان جديدة ستزورُنا حتماً.
 
****
عبارةُ "الموت حقّ" تسكنُني. الموتُ حقٌّ علينا انتزاعه من الحياة. لا يجب أن نخافَ عمّا يترك بعدنا، عن الفجوة التي تنوجد في غيابنا.
 
هل يمكنُنا أن نموتَ الآن، والأشياء هي هي؟ يجب أن يكونَ كذلك؛ نموتُ براحةٍ كاملة وتخلٍّ كامل.
 
بعد انتزاع حقّ الموت هذا، أعتقدُ أنّنا نبدأُ بالحياة.
 
****
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم