الخميس - 07 تموز 2022
بيروت 25 °

إعلان

"النهار" في 2021: عام الريادة والإبداع

المصدر: "النهار"
Bookmark
العدد 27578: #مش_حرف_ناقص (نبيل إسماعيل).
العدد 27578: #مش_حرف_ناقص (نبيل إسماعيل).
A+ A-
شارف عام 2021 على الانتهاء. محطّات عدّة طبعته فيما يغرق لبنان بانهيار اقتصاديّ من بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي، وفق البنك الدوليّ. أطلقت "النهار" خلال العام سلسلة أعداد خاصّة وثّقت مسائل وطنيّة وصرخات اجتماعية، وحصدت جوائز عالمية عدّة. لم تكن "النهار" يوماً بعيدة عن الشأن اللبنانيّ، ولم تلتزم الحياد أمام النوبات المفصلية في التاريخ الوطنيّ. بل ارتأت مذ تأسّست أن ترافق لبنان في مراحل تكوّنه وتبلور هويّته، عبر أعداد خاصة وعناوين صباحية وملاحق، وكيفما اتّفق. حافظت "النهار" على رسالتها، في صلب العمل الصحافيّ. في الآتي، مجموعة أعداد خاصة أطلقتها "النهار" خلال الـ2021 بالتسلسل الزمنيّ:  - الأحد 14 شباط 2021 - العدد 27360: #خلصنا_نزيففي يوم عطلة صحيفة "النهار" الورقية، صدر عدد "خلصنا نزيف"، ليعلن أنه عدد استثنائي، مرتبط بعيد الحبّ، لأننا في أمس الحاجة إلى الحبّ الذي يجمع ولا يفرق، يغفر ويسامح ولا ينتقم، يوّحد اللبنانيين بعيداً عن انقسامات لا طائل منها. وإذا كان الأحمر يرمز إلى الحبّ، فإنّه أيضاً رمز الشهادة.  تلك الشهادة التي تذوّقنا طعمها المرّ في "النهار"، وتذوّقها اللبنانيون مراراً وتكراراً، وآخر فصولها ضحايا الدولة الفاشلة في انفجار المرفأ، هذه الشهادة تمثّلت في أحد أقوى فصولها وأكثرها تأثيراً في المجرى السياسي، في 14 شباط 2005، مع جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري. 48 كاتباً وصحافياً وناشطاً واختصاصياً ومواطناً، عبّروا عن علاقة الحب والدم في مقاربتهم للواقع اليوم، بعد 10 أيام على الاغتيال المدويّ للكاتب والمفكر لقمان سليم الحاضر في المشهد السياسي والعاطفي بتداعياته. حكوا عن الانهيار والنزيف واليأس والحلول وممّرات الوصول إلى وطن تتمظهر العدالة كممرّ أساسي لبلوغه.  - الإثنين 24 أيار 2021 - العدد 27437: #حرّروا_القضاء"لننسَ ما يقسّمنا ونتذكّر قسَمنا" و"حرّروا القضاء"، دعوةٌ نحو تحرير القضاء "المرتهن" وتحقيق استقلاليّته عن كلّ التّدخّلات السّياسيّة، أطلقتها "النهار" من أجل النّهوض بالقضاء والعدل إذا أردنا إنقاذ لبنان.  الحملة التي أطلقتها "النهار" دعماً لاستقلاليّة القضاء، جاءت لتؤكّد أنّه طالما "القضاء بخير، فلبنان وشعبه بخير"، حيث تزيّن مبنى الجريدة بخطاب القسم القضائيّ الذي يتعهّد بـ"العدل بين النّاس، والأمانة على الحقوق، وصون سرّ المذاكرة، والصّدق والشرف"، في وقتٍ أظهر القضاء أسوأ مراحله وتبعيّته. وافتُتح العدد الخاصّ، الذي حمل عنوان "الحكم لكم"، بخطاب القسم القضائيّ. كما تضمّن تقارير وتحقيقات حول الواقع القضائي في لبنان، بالأدلّة والوقائع والأحداث، إذ ممّا لا شكّ فيه أنّ الضّغط الإعلامي هو أحد الأدوات النّاجعة في سبيل "الإفراج عن القضاء وتحقيق استقلاليته". - الإثنين 2 آب 2021 - العدد 27493: آب أقسى الشهور يُشعل الليلك في الأرض الخرابيعود الزميل عقل العويط إلى الرابع من آب 2020، ويؤرّخ بشعر ملحميّ فاجعة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم