السبت - 23 تشرين الأول 2021
بيروت 23 °

إعلان

بول شاوول وفضاء الغرابة والجِدَّة

المصدر: "النهار"
ربيعة أبي فاضل
Bookmark
بول شاوول.
بول شاوول.
A+ A-
في كتابات بول شاوول: "نفاد الأحوال"، "بلا أثر يُذكَر"، "دفتر سيجارة"، لا المعاني تنتهي، ولا المباني تخضع لقاعدة، ولا العبارات تتنفّس، ولا النّص يعلن، تلقائيًّا، عن طموحه. كلّ الأفكار، والأشياء، والمواقف، والرّؤى، تُفاجئك، وتُدهشك، وتتركك تلهث وراءها، وأنت في حيرة، وقلق، وانسياق صعب!وتتساءل كيف انتهى الطّاعن في الموت العاشقُ الذي لا يصل، إلى أن يسكنَ نصًّا يُرهقك بسيجارته، بالمقهى، المكان الحبيب، بالشَّعرة، حقل التّأمّل، بالرّحلةما بين حقارة اليوميّ، وغموض المُغَيَّبات، وما بين نظم شاعر عجيب، ونثر كاتب غريب... كالرّيح يُبعثر العناصر، ولا يتركها تتآلف لتتوحّد من جديد، واعدًا بمزيد من التّفتيت... فيسحركَ كاتبًا، وشاعرًا، وإنسانًا، ورمزًا من رموز حركة الوعي الجامعيّة الوطنيّة المتنوّرة... وهو، عندما تقرأه، يذكّرك سياقه، ومزاجه، بقول نيتشه: "الشّغف إنّما هو بالأشياء التي لا تتمّ، ولا تعرف نهاية".هذا الشاعر رحل بعيدًا في فنّهِ التّجريبي، وفي تنويع لغته، وخطابه، وشخصيّته، وحضوره، وتوتّره الخصب! تخطّى جدار السّورياليّة، وخلق عالمه الشعريّ المُميَّز، ومناخًا غنيًّا بالتناقضات، والرّموز، والقلق، والقرف، وحاول إحداث اختراقاتٍ في ميدان جماليّة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم