الأحد - 27 أيلول 2020
بيروت 29 °

دور الصحافة النسائية المميز في عصر النهضة العربية... رائدات ساهمن في تقدَم مجتمعاتنا ثقافياً وحضارياً

المصدر: "النهار"
Bookmark
الصحافة النسائية المميز في عصر النهضة العربية
الصحافة النسائية المميز في عصر النهضة العربية
A+ A-
د. كرم الحلو    من الغبن والإجحاف الإعتقاد أن نهضتنا الفكرية الحديثة صنيعة الرجال ، وأن المرأة العربية كانت دائما على هامش الحراك الثقافي النهضوي، وأن أدب الرائدات كان شعراً فقط، كما يذكر مارون عبود في “رواد النهضة العربية الحديثة “. فالمرأة العربية اضطلعت بدور أساسي في نهضتنا الحديثة، وقد أولت الدراسات الأدبية والفكرية اهتماماً كبيراً بالرائدات من النساء في الصحافة والأدب والشعر، من وردة اليازجي ومريانا مراش إلى مي زيادة ونظيرة زين الدين وزينب فواز وجوليا طعمة دمشقية ونجلاء أبي اللمع وهند نوفل وماري عجمي ، وسواهن ممن أسهمن إسهامات ذات شأن في تقدمنا حضارياً واجتماعياً، وقد تميزن على عكس الحركات النسوية الحديثة التي ذهبت بعيداً في تحدي القيم والأعراف  السائدة ، بالإعتدال والإلتزام بالإصلاح التدريجي الذي لا يصدم الفكر الاجتماعي العربي. فلم يطرحن فكرة التنافس مع الرجل أو إسقاط القيم الاجتماعية والأخلاقية التاريخية، بل سعين لنهضة المجتمع العربي من خلال نهضة المرأة ومؤازرة الرجل من أجل تجاوز الفوات التاريخي وإرساء أسس مجتمع عربي جديد. أولى الرائدات وأبرزهن مريانا مراش الحلبي 1848-1919 رائدة الصحافة النسائية في عصر النهضة العربية. بادرت، وهي لمَا تبلغ الثانية والعشرين من العمر، إلى الخوض في معترك الفكر والثقافة جنباً إلى جنب مع الرواد الأوئل، فكتبت مقالتها الأولى “شامة الجنان” في “الجنان” للمعلم بطرس البستاني في عامها الأول في آب 1870 في وقت كان فيه العالم العربي يرسف في ظلام الإستبداد والتخلف، كما أن فكرة دونية المرأة آنذاك كانت واسعة الإنتشار في كل الأوساط الاجتماعية والطائفية، وكانت الديار الشامية تهمل تعليم البنات إهمالاً يكاد يكون شاملاً. في مقالتها، وهي أولى مقالات المرأة في الصحافة العربية، كما يذكر فيليب طرازي في”تاريخ الصحافة العربية” حضَت...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة