الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

تسكّعوا ليعانقوا جائحة الحرية

المصدر: "النهار"
نبيل مملوك
التسكع (تعبيرية- Laura Crossett).
التسكع (تعبيرية- Laura Crossett).
A+ A-
عتبة البيْت شهقتْ
كلَّ الضجيج
آخر حقلٍ من غبار الذاكرةِ
تاركةً الخطى تزحفُ
نحو أوَّلَ عطرٍ لوردةٍ
الجهاتِ المريضة...


ويسألني الباب عن ثيابي
عن آخر مشنقة تدلّتْ
من تاء هجرتها أو احتلتني
عن أول دمعة سقت 
بالفكرة باحة الجلد 
التشققات عليه تئن
كأنها أبجدية غريبة
بحاجة لخشب غريب
للهجة غريبة 
كي تقرأ السنة 
زوار لم يحترفوا 
حجب فضولهم 
بكمامة جديدة

عتبة البيت
كان صرحًا واسعًا
لنملة تخلّت عن قبلة
لقمح جائر 
تاجر في شهوته 
قبل إقفال حقول
النزهات...

أما الردهة فستبقى
قبرنا الأخير
قبر من تسكعوا ليعانقوا
جائحة الحرية 
من منا أتقن ترك شرايينه
تخبئ وحدها من تجلطاتها 
الباردة
من منا أتقن رسم انتصاراته
بعيدًا بعيدًا 
خارجاً بنصه عن رتابة 
الراحلين
من منا أتقن بيع الله 
دعاء ليشتري كُفرًا؟!

عتبة البيت تسألنا 
الغياب 
وفاؤها لا يستحق
مزيدًا من الموت
أو جمرًا...

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم