الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

رحيل ديمتري أيبيديس، اليوناني الذي أحب السينما!

المصدر: "النهار"
هوفيك حبشيان
Bookmark
ديمتري أيبيديس (1938-2020.
ديمتري أيبيديس (1938-2020.
A+ A-
 بعد سنوات من الصراع مع المرض، رحل الأربعاء الماضي في أثينا أحد أبرز السينيفيليين في العالم، اليوناني ديمتري أيبيديس، وهو في الثانية والثمانين. كان على مدار سنوات من الذين بثّوا ثقافة الفنّ السابع حول العالم، من كندا إلى مسقطه اليونان، معرّفاً المشاهدين على مخرجين مثل عباس كيارستمي وبيلا تار وميشائيل هانيكه، وهو وجه معروف في التلفزيون اليوناني حيث قدّم برنامجاً أسبوعياً يُعنى بشؤون الفيلم الوثائقي.   عرفته منذ العام ٢٠١١ مديراً لمهرجانَين: تسالونيك الدولي العريق، الذي تأسس قبل ستين عاماً. وأيضاً مهرجان آخر مخصص للوثائقي يجري في المدينة نفسها، كان هو مؤسسه. بدا لي فخوراً بهذه التظاهرة الصغيرة التي تبلورت على هامش الكبيرة، وكان يعمل لأجلها على مدار السنة، محاولاً الاتيان بكلّ ما هو مستجد ومثير في مجال الفيلم التسجيلي. كنت عندما أصل إلى أيٍّ من المهرجانين، أزوره في مكتبه وأعطيه جدول العروض لينصحني بما عليّ مشاهدته وسط الكمّ الكبير من الأفلام، فيروح يمسك القلم ويرسم دائرة حول الأعمال التي ينبغي لي ان أشاهدها، ثم يذكّرني بكلمة السر: "لا تقل لأحد". كان أيبيديس رجلاً نبيلاً بكلّ ما في الكلمة من معنى، وقد زاد نبلاً عندما استقال من منصبه قبل أربع سنوات، بعدما شعر ان قوته البدنية ما عادت تسعفه في الاستمرار بالعمل. يومها شعرنا بأنه يفسح المجال للجيل الجديد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم